• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أبدى ثقته في عبور العقبة الماليزية

حماد: تعلمنا من درس الخسارة أمام «الأخضر» ونعد بالتصحيح والتأهل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 نوفمبر 2015

معتز الشامي (كوالالمبور)

أكد محمد عبيد حماد المشرف على المنتخب الوطني، أن الجاهزين الفني والإداري، واللاعبين، تعلموا من درس الخسارة، والأداء السيئ، أمام «الأخضر» السعودي في أكتوبر الماضي، ما وضع «الأبيض» في موقف صعب، وأصبح مطالباً بضرورة الفوز في جميع مبارياته دون إضاعة أي نقاط.

ونفى حماد أن يؤدي ذلك إلى تعرض اللاعبين لضغوط افتقاد أي نقطة، مشيراً إلى أن المنتخب الحالي يمتاز بتراكم الخبرات الدولية للاعبيه، ومرورهم باختبارات أصعب وأقسى من الامتحان الحالي، مشدداً في الوقت نفسه على ثقته في عبور العقبة الماليزية غداً، رغم توقعاته بأن يكون صاحب الأرض أكثر شراسة أمام «الأبيض»، رغبة في تعويض سقوطه بـ 10 أهداف في لقاء الذهاب بأبوظبي.

وعن المرحلة المقبلة، قال: الهدف واضح أمام اللاعبين والمنتخب، ولابد من الحصول على جميع النقاط المتبقية، في أرض الملعب أمام المنتخبات الأخرى في المجموعة، والمطلوب منا الفوز على ماليزيا، وفي مارس يجب أن نحقق الفوز أمام فلسطين و«الأخضر» السعودي، وأي نتيجة غير إيجابية سوف تعني ضياع حلم التأهل أو إضفاء صعوبة تامة عليه، ونحن نسعى للفوز والحسم أمام ماليزيا غداً، لأن التصفيات سوف تتوقف حتى مارس 2016، ويجب أن يكون وضعنا مريح من الناحية النفسية قبل الفنية.

وعلق حماد على الحضور الجماهيري، لمباراة تيمور الشرقية، وقال: رأينا أن الحضور كان أكثر من رائع، وكانت له جوانب إيجابية، ونشكر جماهيرنا على هذا الدور، وننتظر أن يتضاعف حضورها في مباراتي فلسطين والسعودية خلال مارس المقبل، لكن علينا ألا نسبق الأحداث، حيث إن التركيز منصب كلياً على مواجهة ماليزيا غداً.

وتحدث محمد عبيد حماد عن معسكر المنتخب الحالي، قائلاً: بدأ بتدريبات في مقر الإقامة فور الوصول إلى كوالالمبور، واستأنفنا التدريبات في اليوم التالي، بالإضافة إلى أمس على ملعب بيكنز، والروح المعنوية مرتفعة للغاية، وهناك ثقة في الظهور بشكل أفضل في المباريات المقبلة، وأولها مواجهة ماليزيا التي نلعبها للفوز ولا شيء غيره. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا