• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

مبارك صالح مدير مدينة زايد الرياضية : مستعدون لاستقبال النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 أبريل 2007

أمين الدوبلي:

أكد مبارك صالح مدير مدينة زايد الرياضية أن أكثر من 20 بوابة لإستاد مدينة زايد ستكون مستعدة لاستقبال جماهير مباراة نهائي الكأس بين الوصل والعين والتي ستنطلق في السادسة إلا عشر دقائق، وأن الاستعدادات لاستضافة هذا الحدث بدأت فورا من بعد استضافة نهائي بطولة الخليج الثامنة عشرة يوم 30 يناير الماضي، وقد أصبح الإستاد جاهزا تماما لهذا الحدث قبل إسبوعين من الآن خاصة أن كل الأعمال التي قامت بها إدارة الإستاد لم تتجاوز كونها اعمال صيانة فحسب لأرضية الملعب، وغرف ملابس اللاعبين، وغرفة الحكام، والمقاعد ، والمقصورة الرئيسية ومقصورة كبار الشخصيات، وتوقع ان يبدأ توافد الجماهير اعتبارا من الساعة الواحدة ظهرا وأن يصل العدد الإجمالي للحضور الى 25 ألفا حسب التقديرات المبدئية، مشيرا إلى أن الإستاد يتسع لـ 50 ألف متفرج ولن يعاني من أي زحام على الإطلاق خصوصا في ظل الإلتزام بالتعليمات السليمة في الدخول وإتخاذ الأماكن السليمة في الجلوس حسب ما أعلنا، حيث تم تخصيص المقاعد علي يمين المقصورة لجماهير الوصل ، والمقاعد علي يسار المقصورة لجماهير العين، والمدرج رقم 15 للعائلات .

وكشف مدير مدينة زايد الرياضية عن وجود تنسيق كامل مع كافة الجهات المعنية وفي مقدمتها إتحاد الكرة ، شرطة أبوظبي، وهيئة الخدمات الصحية ، مشيرا إلى أنه ليس بجديد على إستاد مدينة زايد ان يستضيف هذا الحدث الغالي علينا جميعا لأنه منذ تأسيسه وهو يستضيف مباراة نهائي الكأس ومن هنا فإن خبرة التعامل مع هذه المباريات متوفرة ولا توجد لدى إدارة المدينة اية معوقات أو مشكلات في التعامل مع الحدث ، بالإضافة إلى توافر الخبرة أيضا للتدخل السريع ، والتعامل أيضا مع أي مستجدات، وأضاف مدير المدينة أنه لن تكون هناك أي مشكلات في مواقف انتظار السيارات حيث تم التأكد من وجود استعدادات كاملة داخل المدينة لاستيعاب 10 آلاف سيارة وهو عدد كبير من المؤكد أنه سيفوق العدد الذي سيحضر المباراة من الجماهير.

وأوضح أن رسالته التي يحرص على توجيهها للجمهور في هذا اليوم هي مناشدتهم بالحضور حتى يزدان الإستاد لأن الحضور الجماهيري والتزامهم بالتشجيع المثالي هو الذي يعطي لهذه الأحداث البريق والإثارة والحماس، مشيرا إلى أن سلوك جماهير الإمارات كان نموذجا يحتذى به في بطولة الخليج الأخيرة، حيث كان الجمهور هو الدعامة الأولى من دعائم نجاح البطولة باعتراف الجميع، وقال: أملنا فقط ان يتكرر مشهد واحد من مشاهد الحضور الجماهيري في ''خليجي 18 ''في هذه المباراة حتى نضمن نجاحها وخروجها بالشكل اللائق، وأضاف ان الفريقين سواء الوصل أو العين لكل منهما قاعدة جماهيرية كبيرة وقد كانت تلك القاعدة الجماهيرية عنصرا مؤثرا ومهما في إجمالي الجماهير التى حضرت مباريات ''خليجي 18 ''، وأن جماهير العين سبق لها وأن حظيت بإشادة الإتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال مشاركة العين في البطولات الآسيوية ، وهذا عندما يضاف إلى المظهر المشرف للجماهير في بطولة الخليج يجعلنا نطمئن على المشهد الكامل لمباراة نهائي الكأس .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال