• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الهلال» يعيد تأهيل جمعية المعاقين ذهنياً بعدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام) تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية لهيئة الهلال الأحمر، بتحسين خدمات الأمومة والطفولة في اليمن، دشنت هيئة الهلال الأحمر مشروع تأهيل وصيانة جمعية الفجر الجديد للمعاقين ذهنياً في عدن وبدأت بالفعل أعمال الصيانة في هذا المرفق الحيوي الذي يستوعب حالياً أكثر من 80 طفلاً وطفلة. وتتضمن خطة الهيئة في هذا الصدد توسعة الجمعية من خلال إنشاء إضافات جديدة تتمثل في بناء طابق إضافي حتى تتمكن من استقبال الأطفال المعاقين الذين لم تستوعبهم الجمعية نظراً لإمكاناتها ومرافقها المحدودة إلى جانب تلبية نداءات الأهالي الذين فشلوا في إلحاق أبنائهم بالجمعية. ويشمل مشروع التأهيل توفير التجهيزات والأثاث والمستلزمات التدريبية والتعليمية الخاصة بهذه الفئة إلى جانب توفير وجبات غذائية لمنتسبي الجمعية لمدة ستة أشهر إضافة إلى توفير احتياجاتهم الضرورية الأخرى. وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قد وجهت هيئة الهلال الأحمر الأسبوع الماضي بتنفيذ عدد من المشاريع التنموية في عدن والمحافظات المجاورة لتحسين خدمات الأمومة والطفولة في اليمن في مجالات حيوية كالصحة والتعليم وخدمات المياه والكهرباء وتعزيز قدرات المرأة اليمنية إلى جانب دعم قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة وبعض المشاريع الإنسانية الأخرى. كما وجهت سموها الهيئة بسرعة تنفيذ هذه المشاريع التي من شأنها أن توفر الرعاية اللازمة للمرأة والأطفال وتخفف من معاناتهم التي تفاقمت بسبب الأزمة الراهنة. وجاءت مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ضمن الجهود الإنسانية التي تضطلع بها سموها تجاه ضحايا الكوارث والأزمات وتحسين سبل حياتهم وصون كرامتهم الإنسانية. وتتضمن مبادرة سمو الشيخة فاطمة توفير الدعم اللازم لـ 15 مشروعاً في عدن والمحافظات المجاورة في عدد من المحاور الحيوية كالصحة والتعليم وخدمات المياه والكهرباء وتأهيل المعاقين. وفي المجال الاجتماعي تهدف المبادرة إلى تعزيز قدرات المرأة اليمنية باعتبارها أكثر الشرائح المتأثرة من الأحداث التي تشهدها اليمن.. وفي هذا الصدد توفر المبادرة دعمًا خاصاً للبرامج التي تساهم في تمليك المرأة وسائل إنتاج صغيرة في مجال الخياطة والتطريز تعينها على توفير احتياجاتها المادية وتعمل على تحسين أوضاعها الأسرية اقتصادياً. وفي محور آخر تعمل المبادرة على تحسين الخدمات الإيوائية في المناطق النائية والتجمعات السكانية المتنقلة ودعم عملية استقرار الأسر والبدو الرحل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا