• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بين أحفادها وأولادهم

تحتفل بعيد ميلادها الـ120

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 فبراير 2014

ا ف ب

احتفلت معمرة من ساحل العاج بعيدها المئة مبدئيا، في حين يقول أقرباؤها إنها في العشرين بعد المئة.

ويعزى هذا الفارق، في سن أموان إيفون توريه، إلى اعتماد أرقام تقريبية في السجلات المدنية في ساحل العاج، لا سيما خلال فترة الاستعمار الفرنسي.

وأكد حفيدها سليمان سيكونغو وهو موظف متقاعد في الحادية والستين من العمر "هي تقريبا في العشرين بعد المئة من العمر ... فأنا عندما كنت في الرابعة أو الخامسة من العمر، كانت هي في عقدها السادس".

وذكرت ابنتها أنجيل أكيسي كوليبالي بأن والدتها شاركت في عملية تشييد كاتدرائية كاتيولا (الوسط) في العام 1908، "علما أنه كان ينبغي على المرء أن يكون قد تخطى الثامنة عشرة من العمر" ليسمح له بالقيام ببعض الأعمال في تلك الفترة، كاشفة بأن عمرها هي أيضا أكبر من الرابعة والستين التي تنسب إليها.

ويعزى هذا الفارق في الأعوام إلى المستعمر الفرنسي. فقد كانت الأعمار "تعطى جزافا للسكان الذين كانوا عموما قصيري القامة، فكانت أعمارهم بالتالي أصغر من الحقيقة"، بحسب لوسيان توريه (65 عاما) رئيس البلدية السابق.

وأضاف هذا الصيدلي الذي هو أيضا من أحفاد أموان إيفون توريه "كانوا يعدون الأسنان أيضا لتحديد السن".

وليست هذه المسألة مهمة بالنسبة إلى صاحبة العيد التي أعربت عن فرحتها بأولادها وأحفادها وأولاد أحفادها الذين أتوا للاحتفال معها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا