• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تعزيزات برية لتأمين باب المندب وقاعدة العند وغارات على المتمردين في تعز

«التحالف» يعترض صاروخين باليستيين لـ «الحوثيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) اعترضت منظومة الدفاع الجوي التابعة للتحالف العربي، أمس، صاروخين باليستيين أطلقهما متمردو الحوثي والمخلوع صالح على قواعد ومواقع عسكرية لقوات الشرعية في محافظة مأرب شرق اليمن. وقال سكان ومصادر أمنية لـ«الاتحاد»، إن المتمردين أطلقوا الصاروخين من طراز سكود وتوشكا على معسكر يضم منصة إطلاق صواريخ باتريوت نشرها التحالف لحماية قواته وقوات الشرعية اليمنية المتمركزة في المحافظة شرق صنعاء.وأوضحت المصادر أن الصاروخ الأول استهدف معسكر اللواء 14 مدرع في منطقة «صحن الجن» شمال شرق مأرب، لكن بطاريات باتريوت المضادة للصواريخ التي نشرها التحالف، اعترضت الصاروخ على بعد 1500 متر من القاعدة ودمرته ما أسفر عن انفجار عنيف سمع دويه من مسافات بعيدة. وأضافت «أن الحوثيين أطلقوا بالتزامن صاروخاً من طراز توشكا على منصة إطلاق صواريخ باتريوت تابعة للتحالف في منطقة «عرق آل شبوان» الواقعة شرق مأرب وتم أيضا اعتراض الصاروخ وتفجيره قبل لحظات من إصابة الهدف.وشن طيران التحالف العربي، أمس، غارات على غرب وشمال غرب مأرب استهدفت تجمعات المتمردين في جبل هيلان ومنطقة الساطع في بلدة «صرواح»، ومعسكر ماس ومواقع أخرى في منطقة «الجدعان». فيما تواصلت المواجهات المسلحة بين الحوثيين وعناصر المقاومة الشعبية بالقرب من بلدة «صرواح»، حيث تحاول القوات الشرعية التقدم لتحرير البلدة المتاخمة للعاصمة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون منذ أواخر سبتمبر 2014.وقال علي الغليسي مساعد محافظ مأرب، في تصريح وزعه على صحفيين، إن 342 متمرداً قتلوا في مأرب الشهر الماضي في مواجهات مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي أسرت 62 متمرداً. وذكر أن مقاتلي الجيش والمقاومة دمروا 27 مستودعاً للأسلحة والذخائر و190 آلية عسكرية للحوثيين في أكتوبر.وإلى الشمال من مأرب، قصفت مقاتلات التحالف، أمس، مواقع ومراكز حكومية يسيطر عليها المتمردون في مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف شمال شرق البلاد. كما طال القصف مواقع وتجمعات للحوثيين في بلدتي ساقين وباقم في محافظة صعدة المجاورة المعقل الرئيس للمتمردين على الحدود مع السعودية. ودكت مقاتلات التحالف معسكر اللواء 19 مشاة الذي يسيطر عليها الحوثيون وقوات صالح في بلدة «بيحان» شمال غرب محافظة شبوة.وقال مسؤولون عسكريون، إن طيران التحالف شن ثلاث غارات على منزل اللواء محمد القوسي، قائد حراسة الرئيس المخلوع، في بلدة الحدأ بمحافظة ذمار جنوب صنعاء، وأشاروا إلى أن القوسي نجا من القصف الذي خلف أضراراً مادية بالمنزل. كما كثف الطيران غاراته على مواقع وتجمعات مليشيات الحوثي وصالح في تعز، حيث احتدم القتال بين المتمردين وقوات الشرعية التي بدأت هجوماً واسعاً لتحرير بلدة رئيسية في المحافظة، فيما دفعت قوات التحالف المتمركزة في عدن، بتعزيزات عسكرية مدعومة بعربات مدرعة إلى مضيق باب المندب الحيوي وقاعدة العند الجوية الاستراتيجية في محافظة لحج الجنوبية.وقال مصدر عسكري في المنطقة العسكرية الرابعة في عدن، إن قوات من التحالف والجيش اليمني معززة بعربات مدرعة توجهت صوب مضيق باب المندب الذي يربط بين البحر الأحمر وخليج عدن وقاعدة العند الجوية في لحج، مشيراً إلى عمليات قادمة ستكون فاصلة لتطهير مناطق تماس في محافظة تعز. وأعلنت المقاومة الشعبية في تعز أمس مصرع 27 حوثياً، وجرح العشرات في مواجهات وقصف جوي للتحالف استهدف خصوصا مواقع المتمردين في بلدة المسراخ الواقعة جنوب غرب تعز.واستمرت المواجهات العنيفة في بلدة المسراخ بعد شن القوات الحكومية هجوماً لدحر الحوثيين الذين تراجعوا من بعض مناطقهم بعد مقتل وجرح العشرات منهم في الاشتباكات. وقالت مصادر في المقاومة والجيش الوطني إن الاشتباكات اندلعت في منطقة «نجد قسيم»، وفي قرية الجزارين القريبة، وأنه تم دحر الحوثيين إلى منطقة «الكريف». وقتل عشرات المتمردين في ضربات جوية للتحالف استهدفت تجمعاتهم في سوق «نجد قسيم»، وفي مبنى الأمن العام في «المسراخ»، فيما أصابت غارات أربع مركبات للحوثيين في البلدة.وبالتزامن، أعلن المجلس العسكري الذي يقود المقاومة الشعبية في تعز البدء بتحرير بلدة الوازعية في غرب المحافظة، مؤكداً أن لواء قتالي تابع للمنطقة العسكرية الرابعة المتمركزة في عدن (جنوب) يشارك في عملية التحرير المدعومة أيضاً من جماعات قبلية محلية. وذكر مصدر محلي أن قوات الجيش ورجال القبائل في بلدة الوازعية سيطروا مساء على موقع «ذي عهدة» العسكري الذي كانت قوات متمردة تتمركز فيه. فيما استمر المتمردون بقصف المناطق الآهلة بالسكان في المدينة ما أسفر عن مقتل 5 مدنيين بينهم امرأة وجرح 13 آخرين.ونشرت القوات الشرعية العشرات من الجنود في المناطق الخاضعة لسيطرتها في تعز في خطوة تهدف لإعادة تفعيل دور السلطات الرسمية وتأمين المواطنين. وقال رئيس اللجنة الأمنية في تعز العميد عبدالواحد سرحان «إن هذه الخطوة تأتي في إطار تثبيت مفاهيم الدولة وضبط الأمن والاستقرار في المربع الأمني الذي يسيطر عليه الجيش الوطني والمقاومة»، موضحاً أنه تم تشكيل غرفة عمليات لتلقي بلاغات وشكاوى المواطنين.وقتل شخص على الأقل وأصيب آخرون في هجمات مسلحة استهدفت أمس مراكز حكومية خدمية مختلفة في محافظة الحديدة الساحلية غرب البلاد. وقال مسؤول محلي، إن مسلحين مجهولين القوا قنابل يدوية بالقرب من المستشفى العسكري ومستشفى العلفي ومدرسة حكومية ومبنى البريد في مدينة الحديدة، مضيفا أن الهجمات أسفرت عن وقوع ضحايا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا