• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

رفض اتهامه بالعصبية مع الوحدة

فالديفيا: التحكيم يعاملني بـ «قسوة» !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

عبر التشيلي خورخي فالديفيا، نجم الوحدة، عن سعادته بانتهاء فترة إيقافه لثلاث مباريات وعودته من جديد للمشاركة مع العنابي بعد انتهاء التوقف الحالية، مؤكداً أنه يشعر براحة نفسية كبيرة بعد فترة العقوبة، لأنه سيتمكن من مساعدة الفريق في الفترة المقبلة من خلال المشاركة في المباريات.

ونفي فالديفيا بشدة اتهامه بأنه لاعب سريع الانفعال أو الربط بين عقوبة الإيقاف التي تعرض لها من «الفيفا»، عقب احتجاجه على حكم بعد مباراة بلاده أمام أوروجواي في تصفيات أميركا الجنوبية للمونديال، وبين عقوبة الإيقاف الأخيرة التي تعرض لها إثر طرده في مباراة الأهلي بالجولة 19 من دوري الخليج العربي، والتي حصل معها على عقوبة انضباطية لمباراة زيادة على مباراتي الطرد.

وقال النجم التشيلي: «لا أنفعل بسرعة وأدخل أجواء المباريات مثل اللاعبين الآخرين، ولا أكون تحت الضغط، لكن ما يؤثر علي ويتسبب في تغيير مزاجي هو قرارات الحكام، ومن الطبيعي عندما يرتكب ضدك خطأ من لاعب واحد 3 أو 4 مرات في المباراة أن يشهر الحكم إنذاراً لإيقاف عنف اللاعب المنافس، الذي يقوم بالضرب باستمرار، أما قصتي مع منتخب بلادي فهي مختلفة، ولم أوقف للعصبية بل كان خطأ تقديرياً من الحكم».

وبسؤاله عن هل خبرته الطويلة بالملاعب لا تمكنه التكيف مع هذا الوضع، قال: «بالطبع عمري 32 سنة، ولعبت في المونديال وبنسختين من كوبا أميركا، ودوريات قوية، وهذا الوضع لا يؤثر علي، وأملك من الخبرة ما يمكنني من التكيف، وبالمناسبة في الدوري البرازيلي المنافس يسعى لاستفزازك بطريقة أسوأ مما يحدث في دوري الخليج العربي، ولم أتعرض للطرد طوال مسيرتي في الملاعب بسبب استفزاز لاعب منافس، لكن ما يؤثر علي القرارات الخاطئة من بعض الحكام، وبصراحة أشعر بالتمييز من بعض الحكام في دوري الخليج العربي، فعندما يتجادل لاعب من الفريق المنافس مع الحكم أو يضع يده على كتف الحكم يكون الأمر مقبولًا، لكن عندما يصدر الأمر نفسه مني لا يكون مقبولاً على الإطلاق من الحكم».

وأضاف: «الآن لا ينفع البكاء على اللبن المسكوب، وعلي الاستفادة من هذه التجارب والاستفادة من أخطائي، والحقيقة أنني حزنت جداً لعدم مشاركتي مع الوحدة في أي مباراة لم أشرك فيها بالذات بسبب الإيقاف، لأن رغبتي الشديدة هي خوض أي مباراة مع الفريق، وصحيح في بداية الموسم أو النصف الأول منه طلبت بعض الوقت، بسبب الإرهاق والسفر للمشاركة مع المنتخب، لكنني في الفترة الأخيرة تأقلمت أكثر وانسجمت مع الفريق، وكنت أتمنى أن أكون موجوداً في كل المباريات، وبالتأكيد عندما يفوز الوحدة في غيابي أكون في غاية السعادة، وعندما يخسر أحزن، وكما ذكرت هذا أصبح من الماضي، وعلينا التطلع إلى المقبل، لأن البكاء على الماضي لا يفيد». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا