• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«فخر أبوظبي» يعود في الدقيقة 94 ويكسب جيل 90

«فارس» الجزيرة يسجل أول أهدافه الآسيوية بعد انتظار 7 سنوات !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

علي الزعابي وعبدالله القواسمة (أبوظبي)

نجح الجزيرة أمس الأول، في الحصول على أول نقاطه في بطولة دوري أبطال آسيا، بالهدف الذي سجله المدافع فارس جمعة في مرمى الهلال السعودي بالدقيقة 94، في المباراة التي شهدت مستوى غير عادي من قبل لاعبي فخر أبوظبي، وقتالاً طوال التسعين دقيقة منحتهم بعد ذلك الأمل لإكمال المشوار في البطولة الآسيوية بعد خسارتين متتاليتين من تراكتور تبريز الإيراني.

ونجح جمعة في تسجيل أول أهدافه بدوري أبطال آسيا بعد 29 مباراة خاضها في هذه البطولة، ليعد أهم الأهداف في مسيرته، والتي منحت الفريق أول نقطة قارية هذا الموسم، حيث شارك سابقاً في صفوف العين في 26 مباراة، وفي 3 مباريات أخرى في صفوف الجزيرة.

واستحق المدافع نجومية اللقاء بعد مراقبته للمهاجم ألتون ألميدا، رغم أن الأخير نجح في الهروب مرة واحدة عند تسجيله للهدف الأول للهلال، إلا أن جمعة أحكم قبضته عليه بعد ذلك، وتمكن من قيادة خط الدفاع والفريق بشكل كامل، بعد أن بدأت جميع هجمات الجزيرة من قدمه طوال المباراة، فقد كان قائداً في خط الدفاع وللفريق بشكل عام، مسخراً خبرته الطويلة في البطولة الآسيوية طوال 7 سنوات.

وحقق الجزيرة مكاسب متعددة بعد مواجهة الهلال السعودي تمثلت في في اكتساب كتيبة جديدة مقاتلة من اللاعبين الصغار، والذي لا تتعدى مبارياتهم في البطولة الآسيوية 3 مباريات، إضافة إلى الدفعة المعنوية الكبيرة واستعادة الآمال في المشوار الآسيوي، خصوصاً بعد فوز باختاكور الأوزبكي على متصدر المجموعة نادي تراكتور، لتفتح أبواب التأهل على مصراعيها لجميع الفرق بعد مرور نصف المشوار.

ورغم أن الجزيرة عانى من الإصابات والإيقافات قبل اللقاء، متمثله بإصابة الحارس الأساسي علي خصيف والمدافع خالد سبيل ولاعب الوسط أنخيل لافيتا، وإيقاف يعقوب الحوسني لاعب الارتكاز، وأثناء المباراة بخروج علي مبخوت أفضل لاعبي الفريق بسبب الإصابة، بجانب محمد جمال لاعب خط الوسط، إلا أنه تفوق على نفسه هذه المرة، وأثبت أنه في عالم كرة القدم لا تصح التكهنات والتوقعات قبل صافرة البداية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا