• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يدعي تحفيز الخلايا الجذعية والمناعة

«الصحة» تضبط منتجاً لـ «إعادة الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

سامي عبد الرؤوف (دبي) ضبطت وزارة الصحة، بالتعاون مع الجهات المختصة، منتجا عشبيا اسمه «ULTRA POWER CAPSULE» ويتم تسويقه والدعاية له في قنوات فضائية ومواقع التواصل الاجتماعي على أنه يقوم بتحفيز الخلايا الجذعية ويقوي المناعة ويمنح الشخص الحيوية والشباب، ويقلل من سرعة القذف لمرضى السكري وضغط الدم. وأكدت الوزارة، أن هذه ادعاءات مضللة تماما وبلا أي سند علمي، داعية إلى عدم الانسياق إلى من وصفتهم بـ«ضعاف النفوس»، والراغبين في الكسب السريع عن طريق الغش والتدليس على عامة الناس، بادعاء وجود فوائد طبية وصحية في منتجات عشبية أو أدوية مغشوشة. وقال أمين حسين الأميري - وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية: إن الوزارة ضبطت كميات كبيرة من منتج «باور» قادمة إلى الدولة عن طريق إحدى الدول العربية الأخرى، ومن خلال الشحن، لشخص تم التغرير به وإيهامه بأن المنتج يعيد الحيوية للجسم ويقوي المناعة. ولفت إلى أنه بعد اكتشاف الكميات الكبيرة التي أتت من المنتج وإغلاق الموقع الإلكتروني الذي يقف وراء الترويج له، تمت محاولة دخول كميات أخرى إلى الدولة بطرق مختلفة، حيث لجأ من يقف خلف تهريب المنتج للدولة ومحاولة توزيعه، إلى الترويج للمنتج المذكور عبر مواقع إلكترونية جديدة، مشيراً إلى أنه تمت مخاطبة هيئة تنظيم الاتصالات لحجب المواقع الجديدة. وكشف عن أن وزارة الصحة قامت بتحليل المنتج بتقنيات FTIR وUV وTLC الحديثة في المختبر المرجعي للرقابة الدوائية (دبيوتك - دبي)، وأثبتت نتائج التحاليل المخبرية، أن المنتج مغشوش بمادة التيتراسيكلين، وهي عبارة عن مضاد حيوي من الجيل الأول والذي يندر استخدامه هذه الأيام، لأنه اكتشف قرابة عام 1950م، وأصبح نادر الاستخدام مقارنة بالأجيال الحديثة من المضادات الحيوية، ولكثرة أعراضه الجانبية، التي تشمل التهاب الكبد وصعوبة في التنفس، وزيادة حساسية الجسم للضوء. وأوضح أن المضادات الحيوية في العموم لا يجب استخدامها إلا تحت إشراف طبي، حيث إنها تستخدم لمدة محددة وبجرعة محددة مناسبة لكل مريض حسب حالته المرضية ووضعه الصحي، لافتاً إلى أنه إذا تم غش مكمل غذائي بهذه المادة، وقام شخص باستخدامه بشكل يومي، فإنه من المؤكد أنه سيتعرض لأضرار جانبية خطيرة. وأكد ضرورة تعاون الجمهور مع وزارة الصحة للإبلاغ عن مثل هذه الحالات، وتحمل المجتمع مسؤوليته في عدم التجاوب مع هذه الإعلانات المضللة والإبلاغ فوراً عنها حتى تتمكن الوزارة من اتخاذ الإجراءات اللازمة، مشيراً إلى أن وزارة الصحة تعمل بكل جدّ بالتنسيق مع الجهات المعنية داخل الدولة لوقف هذه الظاهرة العالمية المتنامية ومنع انتشارها بالدولة. وأوضح أن الكثير من المرضى يقبلون على المنتجات العشبية المختلفة ظناً منهم أنها آمنة، ولكن هذا الاعتقاد ليس صحيحاً 100%، فالمنتجات العشبية قد تكون ضارة إذا استخدمت بشكل خاطئ أو بشكل مفرط أو من دون استشارة طبية خصوصاً لكبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة. تطور نوعي قال أمين حسين الأميري: إنه مع انسياق وهوس فئة كبيرة من الناس بتعاطي أدوية عشبية أو مكملات غذائية ومقويات جنسية، فإن وزارة الصحة مستمرة بالإعلان عن أنواع وأسماء هذه المكملات والمقويات، وذلك لتوضيح مخاطرها علمياً والمضار الجانبية لها والتي قد تصل إلى الموت، مشيراً إلى أن وزارة الصحة تتعاون بشكل وثيق مع السلطات الصحية المختلفة بالعالم لتبادل المعلومات حول المنتجات المغشوشة. وأضاف: تقوم وزارة الصحة بمتابعة كل ما يتم تداوله والترويج له داخل الدولة من المنتجات الطبية المختلفة، حيث تقوم الوزارة بجانب الإشراف والتفتيش على المنشآت الطبية والصيدلانية المختلفة بمتابعة مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة والتنسيق مع الجهات ذات الصلة لضبط مروجي المواد الطبية المغشوشة». وأفاد الأميري، بأن وزارة الصحة تقوم باستمرار بتطوير إمكاناتها التقنية لرصد وكشف هذه التجاوزات بأحدث التجهيزات التقنية والتدريب المستمر لكوادرها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض