• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

كشف اختراق خطير للمنطقة الخضراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

عواصم العالم- ''الاتحاد''، وكالات: نجا أمس المستشار برئاسة الجمهورية العراقية عمر الجبوري والنائب البرلماني عن جبهة ''التوافق'' عمر عبدالستار الكربولي من محاولتي اغتيال ببغداد، في حين أوقع العنف 33 قتيلا بينهم جندي بريطاني بالبصرة و36 جريحا بانفجارات متفرقة، بينما تم اكتشاف اختراق أمني خطير بالعثور على سترتين ناسفتين بالمنطقة الخضراء المحصنة. بالتوازي، شهدت المنطقة ''هجوما'' دبلوماسيا مكثفا من قبل مشرعين أميركيين رفيعين، حيث استقبل الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق ثلاثة نواب جمهوريين يقودهم فرانك وولف الذي رعى تشكيل لجنة دراسة العراق بقيادة بيكر وهاميلتون، وجددوا مطالبة دمشق بمنع تسلل المقاتلين الى العراق ووقف التدخل في لبنان وعدم دعم ''حزب الله'' و''حماس'' والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود. وفيما تترقب دمشق زيارة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي غدا الثلاثاء، بدأ السناتور الجمهوري جون مكين أحد الطامحين للفوز بترشيح حزبه للرئاسة ، بصحبة وفد من الكونجرس زيارة لبغداد وقام بجولة أمس في أسواقها قال بعدها إن الإعلام لا يبلغ الأميركيين ب''الأخبار السارة'' بشأن الحرب في العراق. وأقر مكين المؤيد بشدة لخطة إرسال تعزيزات إضافية، بتراجع الدعم الشعبي للحرب لكنه قال '' لدينا استراتيجية جديدة تحرز تقدما. هذا لا يعني أن الأمور تسير على ما يرام. أمامنا درب طويل لنسلكه''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال