• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

4 فلبينيات يسرقن مليونَيْ درهم من منزل كفيلهن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

ضبطت شرطة أبوظبي، 4 (فلبينيات)، بينهن 3 عاملات منزل، تورّطن في سرقة مليوني درهم من منزل كفيل العاملات في أبوظبي، وذلك أثناء وجود الأسرة المواطنة خارج الدولة.

وأكد العقيد أحمد سيف بن زيتون المهيري مدير مديرية شرطة العاصمة بالإنابة، حرص شرطة أبوظبي على التوعية بجرائم العمالة المنزلية، التي تحدث غالباً بسبب الثقة الزائدة، مناشداً أصحاب المنازل والأسر ضرورة تحصين أموالهم وممتلكاتهم الثمينة ووضعها في الأماكن الآمنة، كالمصارف البنكية، خصوصاً عند السفر.

وقال العقيد المهيري إن الجريمة حدثت مؤخراً، أثناء غياب أصحاب المنزل خارج الدولة لمدة ناهزت 3 أسابيع، ما أتاح للعاملة (المشتبه بها الرئيسة) التخطيط لتنفيذ جريمة السرقة، فاستعانت بزميلتيها اللتين تعملان معها في البيت نفسه، إضافة إلى إشراك صديقتها من خارج المنزل. وأشار إلى أن الجريمة تم اكتشافها بعد عودة الأسرة من السفر، حيث تبيّن اختفاء مبلغ مليونين و600 درهم، ليسارعوا بإبلاغ مركز شرطة الخالدية بالواقعة، وأضاف المهيري أنه تم إرسال فريق متخصص من البحث والتحري لمكان الواقعة، وأسفرت الجهود والتحقيقات المكثفة عن التوصّل إلى السارقات، فجرى ضبطهن. ولفت المهيري إلى أن سرقات المنازل تتم غالباً خلال فترة الإجازة الصيفية، التي تشهد عادةً سفر الأسر خارج الدولة، ما يتيح لضعاف النفوس التخطيط لجرائم السرقة، داعياً إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر، وتأمين المنازل وإغلاق الأبواب جيداً قبل مغادرتها إلى جانب تحصين الأموال والممتلكات من السرقات المباغتة.

وأوضح العقيد مسلم محمد العامري، مدير مركز شرطة الخالدية في مديرية شرطة العاصمة، أن الأسرة قامت بالإبلاغ بعد اكتشافها واقعة السرقة، وبعد التحرّي والبحث، انحصر الاشتباه في العاملة المنزلية (المشتبه بها الرئيسة)، بعدما تبيّن علمها بمكان مفتاح الخزنة.. كما اتضح تورّط شريكاتها، اثنتان يعملان معها في البيت نفسه، إضافة إلى صديقة ثالثة، مشيراً إلى أنه تم إلقاء القبض على المشتبهات، وجرى استجوابهن وإحالتهن مع ملف الواقعة إلى النيابة، استكمالاً لبقية الإجراءات القانونية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض