• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

سنوات المهرجان في عيون أقدم ستة بفريق العمل

جهود 18 عاماً تختصرها ابتسامة زائر إلى «دبي للتسوق»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 يناير 2013

محمود الحضري

بدأوا وعاشوا واستمروا مع مهرجان دبي للتسوق، من لحظات الاستعداد لانطلاقته الأولى في عام 1996 وحتى الآن ولمدة 18 عاماً، أشخاص عاشوا التجربة وعايشوها، وكبروا مع الحدث ليساهموا في صناعة مهرجانان وضع أقدامه على طريق التميز. عدد قليل من الأشخاص استمر وفضل الحياة مع المهرجان ليصبح اليوم جزءاً من دبي، سياحياً واقتصادياً وتجارياً وترفيهياً، وهناك البعض قد التحق بهذه المجموعة لسنوات عدة، إلا أن أقلهم خدمة تجاوز 13 عاماً في مسيرة مهرجان التسوق، ليكون جزءاً منه على مدار سنوات وسنوات.

فريق قدامى المهرجان شارك في صنع فعالياته، وتلمس الطريق الصعب ليصبح علماً وراء هذا الحدث، ومنه الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للفعاليات ليلى سهيل التي تشير إلى أنها انطلقت للحياة العملية مع مهرجان دبي للتسوق منذ الاستعداد له في عام 1996، وعاشت التجربة منذ لحظاتها الأولى، واكتسبت الخبرات من فريق عمل كان شعاره «النجاح رقم 1 ومن 1 إلى الرقم 100»، ولا بديل غير النجاح.

مهرجان دبي للتسوق لم يكن مجرد حدث ترفيهي، حسبما تقول ليلى، بل إنه صناعة حدث وُلد لكي يستمر، ويصبح علامة تجارية في صناعة المهرجانات الشاملة، ليغطي مفاهيم المهرجانات كافة، ولا يقتصر على مفهوم معين. وتوضح أن مهرجان دبي للتسوق اليوم وبعد 18 عاماً عشتها وعايشتها معه، أصبح جزءاً من نمط الحياة في دبي والإمارات عامة، ونجح في أن يرسخ لنفسه مكاناً، ينتظره الجمهور والزوار، وتضعه شركات السياحة والترويج على جدول أعمالها كل عام.

نجاح المهرجان

وتوضح أن عمل 18 عاماً لم يذهب هباء مع الريح، بل تشبث بالأرض، وامتدت جذوره إلى أعماق الأرض لترتفع قامته أمام الجمهور، والمولود منذ 18 عاماً أصبح اليوم يافعاً يناطح الرياح، لتصل أصداء أصواته للعالم أجمع، وتدلل على نجاح المهرجان وجهد 18 عاماً من عمر السنين بالقول: إن النتائج على الأرض، فكثير من المهرجانات في العالم ظهرت واختفت، بينما مهرجان دبي للتسوق مستمر وسيستمر ويتطور من عام إلى آخر، وتولدت منه أحداث وفعاليات على مدار العام، منها مفاجآت صيف دبي والعيد في دبي وأجندة دبي، والأفكار لم تمت بل مستمرة.

وترى أن 18 عاماً هي عمر مهرجان دبي للتسوق، قد مرت سريعاً، ويمكن اختصارها في ابتسامة طفل زائر إلى فعاليات المهرجان، بعدها أشعر بأن جهد السنوات الطويلة له فائدة فعلاً، ولم تذهب سدى. وتربط بين دبي المدينة الحالمة وبين مسيرة مهرجان التسوق، موضحة أن نجاح 18 عاماً، اقترن بنجاح وتطور دبي، فالتطور الذي شهدته المدينة خلال الـ 15 عاماً الأخيرة كان الدافع للحالة التي نرى المهرجان عليها الآن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا