• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العالم يهتز أثناء مباراة «الديوك» و«المانشافت»

لوباريزيان: استمرار المباراة أنقذ أرواح الآلاف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

محمد حامد (دبي)

لم يسفر الحادث الإرهابي الذي وقع في محيط استاد «دو فرانس» - الذي كان يحتضن مباراة فرنسا وألمانيا الودية الدولية - عن مقتل العشرات فحسب، بل تسبب فيما هو أكثر خطورة من ذلك، وهو حالة الرعب التي أصبحت تجتاح فرنسا وأوروبا بأسرها من إقامة مباريات كرة القدم، بحضور آلاف المشجعين، وقد تفاعلت الصحف العالمية مع الحادث الإرهابي بحزن وغضب وخوف من المستقبل المجهول.

صحيفة لوباريزيان الفرنسية أكدت أن استمرار المباراة بين فرنسا وألمانيا رغم وقوع التفجيرات في الدقيقة 20 كان خطوة جيدة أنقذت أرواح الآلاف الذين تواجدوا في المدرجات لمشاهدة المباراة باستاد «دو فرانس»، حيث كان من المتوقع أن يسفر إيقاف المباراة عن تدافع الآلاف، أو خروجهم من الملعب ليتعرضوا لخطر كبير.

وكشفت لوباريزيان عن أن جميع اللاعبين كانوا آخر من يعلم بحقيقة ما يحدث خارج الملعب، وبدورها اتشحت صحيفة «ليكيب» الفرنسية باللون الأسود الذي اتخذته لغلافها، مع كلمة واحدة على الغلاف ترصد المأساة بكل تفاصيلها، حيث قالت: «الرعب»، وعلى الرغم من فوز فرنسا التي تستضيف بطولة يورو 2016 الصيف المقبل بهدفين دون مقابل على بطل العالم ألمانيا، إلا أن هذا الانتصار لم تتلاش أهميته الكروية والمعنوية في ظل مأساوية الحدث الذي أزهق أرواح العشرات خارج استاد «دو فرانس» وتحديداً في قلب باريس.

أما «فرانس فوتبول»، فقالت إنها ليلة مرعبة لن يقف تأثيرها على ما حدث خلالها، فقد أصبحت هناك مخاوف تحاصر متعة الساحرة في ملاعب فرنسا وأوروبا، وكشفت «فرانس فوتبول» عن أن أرض الملعب كانت سيئة، وعلى الرغم من ذلك نجح المنتخب الفرنسي في تقديم مباراة جيدة، معلناً عن وجود جيل جديد يمكنه أن يحمل آمال فرنسا في النهائيات القارية، حيث من المتوقع أن يتألق مارسيال وجيرو وجريزمان وغيرهم من النجوم في يورو 2016، ويعد الفوز على الألمان خطوة معنوية مهمة في طريق الاستعداد للبطولة القارية.

وفي ألمانيا التي كان منتخبها الطرف الآخر في ليلة الرعب، فقد أشارت «كيكر» إلى أن الحادث الإرهابي طغى على سحر كرة القدم في باريس، في إشارة إلى أن المباراة بين فرنسا وألمانيا، وهي واحدة من المواجهات الكلاسيكية في المحيط الكروي الأوروبي فقدت أهميتها، وسحرها الكروي على وقع الحادث الإرهابي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا