• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م

«دبي القابضة» و«محمد بن راشد لتنمية المشاريع» توقِّعان مذكرة تفاهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

دبي (الاتحاد)

وقعت دبي القابضة اتفاقية شراكة مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ومن شأن مذكرة التفاهم أن تمنح أعضاء «مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة» حوافز جذابة لمزاولة عملياتهم التشغيلية ضمن الشركات التابعة لـ«دبي القابضة» مثل «مجموعة تيكوم»، و«مجموعة جميرا»، و«مجموعة دبي للعقارات».

وتوفر «دبي القابضة» بيئة داعمة للأعمال ضمن قطاعات مختلفة تشمل الضيافة، والعقارات، والإعلام، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتصميم، والصناعة، والتعليم، وعلوم الحياة، وغيرها.

وقام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من أحمد بن بيات، نائب الرئيس والعضو المنتدب لـ«دبي القابضة»، وعبد الباسط الجناحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ومن المتوقع أن تسهم هذه الخطوة بترسيخ مكانة دبي كمركز لريادة الأعمال، وهي تعكس التزام الجهتين المتواصل بدعم جهود التنمية الاقتصادية المستدامة في الإمارة.

وقال أحمد بن بيات: «دأبت ’دبي القابضة‘ على لعب دور محوري في دعم مسيرة تطور ونمو القطاعات الاستراتيجية التي تشكل ركيزة أساسية في رؤية دبي للتنويع الاقتصادي، الأمر الذي ساهم في توفير بيئة داعمة للأعمال في الإمارة وتشهد انضمام أعداد متزايدة من رواد الأعمال، ولا شك بأن التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة سيتيح لنا توفير المزيد من الدعم لرواد الأعمال الإماراتيين ومشاريعهم الناشئة، فضلاً عن مجمعات الأعمال التابعة لـ’دبي القابضة‘».

من جانبه، قال عبد الباسط الجناحي: «نتطلع إلى العمل والتعاون مع ’دبي القابضة‘ من أجل الارتقاء بمستوى الدعم للشركات الناشئة المحلية في دولة الإمارات، ومساعدتها على ترجمة أفكارها وإبداعاتها إلى إنجازات وأعمال ناجحة.

ويسعدنا أن نحظى بدعم وتعاون شريك مميز مثل ’دبي القابضة‘ التي ترى في المشاريع الصغيرة والمتوسطة محركات رئيسية لدفع عجلة النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل، حيث إنها لا تدخر جهداً في تطوير ودعم هذا القطاع الحيوي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا