• الأربعاء غرة ذي الحجة 1438هـ - 23 أغسطس 2017م

المدارس لم تسلم من قذائف الإرهابيين

الإمارات تبني أجيال المستقبل في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

مهجة أحمد (عدن)

لم تكن تتوقع الطفلة طيف علي العماري، أن تعود إلى مدرستها في منطقة البنجسار بمديرية التواهي، وإلى صفها الدراسي وزميلاتها اللواتي غابت عنهن لأشهر، فرحة لم تكن تفارق وجه طيف وهي ترتدي الزي المدرسي وتستعد للذهاب من منزلها إلى صفها الدراسي الذي أعيد ترميمه وتأهيله من جديد بجهود من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

منذ اندلاع الحرب على مدينة عدن في أواخر مارس الماضي من قبل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح لم تسلم المدارس من القصف بقذائف الهاون والكاتيوشا فكانت تلك المرافق التعليمية أهدافا مباشرة لتلك الميليشيات الإجرامية حتى تحررت المدينة في منتصف يوليو الماضي.

فرحة النصر ارتسمت على وجوه أطفال عدن الذي حلموا بالعودة إلى مدارسهم بعد إعلان الإمارات تبنيها تأهيل وترميم معظم مدارس عدن المتضررة، فيما الأهالي دهشوا من سرعة إنجاز المشروع قبل انطلاق موعد العام الدراسي الجديد 2015 2016م.

وتبنت الإمارات في قطاع مشاريع التعليم إعادة أعمار وترميم 154 مدرسة في عدن، وتم تسليم معظمها قبيل بدء العام الدراسي بعد أن تم تأهيلها وتأثيثها بكامل المعدات المكتبية والأجهزة التعليمية والأثاث المكتبي الخاص بالكادر التعليمي لتستقبل الطلاب الذين انتظموا في صفوفهم الدراسية بمختلف المراحل التعليمية على مستوى مدارس عدن ومديرياتها، وبلغت القيمة الإجمالية لصيانة المشاريع التعليمية وإعادة إعمارها 81 مليوناً و300 ألف درهم. «الاتحاد» تجولت في بعض المدارس ورصدت بعض الآراء حول تطبيع الحياة في التعليم ودور الهلال الأحمر الإماراتي في هذا الجانب.

إجراء الامتحانات بنجاح.. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا