• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تعرضوا للقتل الممنهج والاعتقال والاختفاء القسري على أيدي الإرهابيين

المثقفون في اليمن..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

حلم العودة بعد كابوس المتمردين

بسام عبدالسلام (عدن)

يعيش المشهد الثقافي اليمني أزمة حقيقية منذ انقلاب المتمردين الحوثيين والمخلوع صالح على الدولة قبل سنة، وتجلت ملامح هذا المشهد في غياب الفعل الثقافي المستمر بسبب الوضع السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي تمر به البلاد التي اختطفت من قبل جماعات مسلحة لا تؤمن بالثقافة ودور المثقف في تنوير المجتمع.

ما يمر به اليمن في هذه المرحلة الراهنة أدى إلى غياب شبه تام لدور المثقف في عملية السلم أو حتى اقتراح حلول تؤدي إلى تلاحم الشرخ الاجتماعي الذي أصبح يتسع بشكل كبير منذ سيطرة الميليشيات المسلحة على المدن والمحافظات، تطلعات كبيرة لا زالت للمثقفين والأدباء والكتاب بشأن عودت الثقافة مع تحرر الوطن من هيمنة هذه العصابات الإجرامية.

ومنذ انقلاب الحوثيين والمخلوع صالح على الدولة تصاعدت الانتهاكات بحق مثقفي اليمن الذين تعرضوا للقتل والاعتقال والاختفاء القسري بصورة مباشرة وممنهجة، وكشف تقرير صادر عن التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان خلال الفترة من 21 سبتمبر 2014 حتى 15 أغسطس 2015 عن استهداف حقيقي ومتعمد بحق المثقفين والإعلاميين والكتاب والناشطين السياسيين والحقوقيين بصورة مباشرة منذ انقلاب الميليشيات التي قوضت أركان الدولة. ووثق التقرير انتهاكات في هذا الجانب لـ 5894 شخصاً معظمهم من مثقفي اليمن الذين عبروا عن رفضهم لسياسة الهمجية والهدم المجتمعي والذي تمارسه الميليشيات الحوثية وحلفاؤهم من أتباع المخلوع صالح، انتهاكات وصلت إلى الحق في الحياة والحق في الحماية من الاعتقال التعسفي والإخفاء والتعذيب والمعاملة اللا إنسانية، وإنكار الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي.

ويُجمع عدد من المثقّفين اليمنيين على ضرورّة أن يكون لهم دور تنويري وجامع خلال الفترة القادمة خصوصاً مع تحرر المدن اليمنية على الرغم من الصعاب التي تحول دون ذلك، إلا أن الإجماع واضح بين أوساط هذه الشريحة التنويرية على أهميّة دور المثقّف عقب الحروب في تحريك المياه الراكدة وإصلاح المجتمع والإنسان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا