• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

دبي أوتودروم من حلبة للمحترفين إلى مجمع للهواة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

تتخطى أهمية حلبة ''دبي اوتودروم'' الهدف باستضافة الاحداث العالمية، اذ تعتبر مجمعا مهما لاتاحة المجال امام السائقين من خارج عالم الاحتراف لاختبار قدراتهم على المسار المميز.. ولعل ابرز ما يضم المجمع مدرسة لتعليم القيادة والسباقات وهي متوافرة أمام الجميع، للرجال والنساء والهواة والخبراء، كما هنا ''الكارتدروم'' التي تعنى بسباقات الكارتينج، اضافة الى مدرسة ''كاليفورنيا سوبربايك'' المختصة بتعليم مهارات القيادة على الدراجات النارية.

ويقول عيسى بن حاضر، نائب المدير التنفيذي في ''دبي أوتودروم'': ''تعتبر هذه المدرسة المكان المناسب لصقل المواهب وتطوير قدرات القيادة لمواجهة الصعاب على الطرقات''، مضيفا: ''تجمع البرامج المتوفرة ما بين الدروس النظرية والتطبيقية وهي مُعَدة لإعطاء شرح معمق عن أحدث التقنيات في القيادة الآمنة والقيادة في السباقات''. واللافت أن المدرسة نفسها تمنح الراغبين في قيادة سياراتهم الخاصة على الحلبة الفرصة للتمتع بهذا الاختبار، وقد جرى الكشف عن هذه المدرسة التي تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، في مايو 2005 وهي تشمل مراحل عدة من تجربة القيادة على الحلبة تحت إشراف نخبة من المدربين المتمرسين في هذا المجال في المنطقة بمن فيهم أول مدربة في الشرق الأوسط والتي يتلخص دورها في تدريب المشتركين من الجنس الناعم. واضاف بن حاضر: ''تهدف المدرسة الى تطوير خبرات القيادة لدى المشتركين وتضع في متناولهم مجموعة من السيارات العالية الأداء، بحيث تخصص كل سيارة من السيارات لفئة معينة من الحضور، بما فيها سيارات أودي، وسوبارو امبريزا ''دبليو آر أكس'' إس تي آي، ولا ننسى بالطبع سيارات فئة ''جي تي إس'' الثنائية المقاعد، والسيارات ذات المقعد الواحد والمعروفة باسم فئة ''فورمولا دبي''. وتابع: ''تبدأ مراحل المدرسة بدروس نظرية تشمل التقنيات الضرورية لقيادة سيارة بشكل سريع وآمن على الحلبة، يُجري المدربون بعدها ثلاث لفات لإظهار تقنيات ايجاد الخط السباقي وكيفية الكبح والانعطاف وهي ميزات من شأنها أن تساعد حتماً خلال القيادة اليومية على الطرقات، ويأتي بعد ذلك دور المشتركين للقيام بخمس لفات تتيح لهم التأقلم مع السيارة والتعرّف عن كثب على طرق القيادة ضمن الحلبة، تليها خمس لفات إضافية. وفي النهاية، يختتم المدربون الحصة بلفتين سريعتين يظهرون من خلالها للمشتركين التقنية المطلوبة للقيام بها''.

أما حلبة الكارتدروم الواقعة ضمن ''دبي أوتودروم'' فيبلغ طولها 1204 أمتار وتضم 17 منعطفاً ونفقاً وجسراً لإضفاء المزيد من الإثارة على مسارها. وجرى تصميم الحلبة بخبرة فائقة، وهي تتسم بالمرونة إذ يمكن تقسيمها إلى حلبتين أصغر حجماً، تبلغ مساحة إحداها 720 متراً والأخرى 525 متراً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال