• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قبل توليه مهام منصبه نهاية الشهر الحالي

تراجع عائدات السياحة.. تحدٍ يعمق أزمة محافظ «المركزي» المصري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 نوفمبر 2015

عبدالرحمن إسماعيل (القاهرة)

يواجه محافظ المصرف المركزي المصري الجديد طارق عامر، قبل توليه مهام منصبه الجديد بنهاية الشهر الحالي، خلفاً لهشام رامز المحافظ الحالي، الذي أطاحت به قرارات خفض قيمة العملة المحلية، تحدياً إضافياً جديداً يزيد من تداعيات أزمة الدولار الحالية، وتأكل الاحتياطي النقدي، يتمثل في توقعات حدوث تراجع كبير في عائدات مصر من السياحة (7,5 مليار دولار العام الماضي)، بعد حادث سقوط الطائرة الروسية في سيناء.

عامر الذي التقى من أسبوعين عدداً من رؤساء البنوك وممثلي اتحاد الصناعات المصري، يحاول وضع تصور جديد للسياسة النقدية المصرية، التي تعرضت مؤخراً لانتقادات عدة من جانب رجال الأعمال وأصحاب الشركات والمصانع، بعدما تسببت الإجراءات التي اتخذها المحافظ هشام رامز، في قفزات غير مسبوقة في سعر الدولار أمام العملة المصرية، فضلاً عن تراجع متسارع في احتياطي البلاد من النقد الأجنبي على مدار الأشهر الثلاثة الأخيرة، وصل إلى 16,3 مليار دولار، مقارنة مع 36 مليار دولار قبل أحداث يناير 2011.

وخفض «المركزي» المصري منتصف شهر أكتوبر الماضي قيمة العملة المحلية أمام الدولار مرتين بنحو 20 قرشاً، مما دفع سعر الدولار لأول مرة في البنوك للقفز فوق 8 جنيهات عند 8,03 جنيه، بينما قفز فوق 8,60 جنيه لدى شركات الصرافة، الأمر أغرى حائزي العملة الأميركية على عدم البيع، توقعاً لارتفاعات جديدة، خصوصاً بعدما رفع المضاربون من توقعاتهم لسعر العملة الأميركية إلى 10 جنيهات.

وبعد صدور قرار جمهوري بقبول استقالة رامز، وتعيين طارق عامر محافظاً للبنك المركزي، استقرت إلى حد ما سوق الصرف المصرية، لكن عند مستويات سعرية تعتبر الأعلى في تاريخ سعر العملة الأميركية أمام الجنيه، وسط حالة من الترقب للقرارات التي يتوقع أن يتخذها المحافظ الجديد، خصوصاً وأن التسريبات التي نقلت عنه خلال لقائه بعدد من رؤساء البنوك ورجال الصناعة، تقول إنه سيعيد النظر في كافة الإجراءات التي اتخذها سلفه، مما ساهم في تراجع سعر الدولار في السوق السوداء واستقراره في البنوك.

ارتباك وترقب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا