• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الوصل يؤدي مرانه الرئيسي اليوم على مدينة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

رأفت الشيخ:

يختتم اليوم الوصل استعداداته الأخيرة للنهائي التاريخي مع العين حيث يؤدي الفريق تدريبه الأخير على ملعب ستاد مدينة زايد التي تشهد الموقعة التاريخية، وسوف يغادر الوصل بعد ظهر اليوم إلى العاصمة أبوظبي حيث يؤدى مرانه الأخير وهو المران الذي سيقوم فيه الجهاز الفني بوضع اللمسات الأخيرة على خطة وتشكيلة المباراة التي يتعامل معها الوصلاوية باعتبارها فرصة العمر للعودة إلى منصات التتويج في ظل تفوق الفريق هذا الموسم وتصدره جدول الدوري حتى لو كان قد خسر الجولة الماضية أمام الشعب ، وكان الفهود قد بدأوا استعدادهم المكثف للنهائي بعد مباراة الشعب مباشرة حيث نجح الجهازان الإداري والفني بالوصل في التعامل مع قسوة الهزيمة من أجل تخليص اللاعبين من آثارها بسرعة حتى يواصل الفريق استعداداته للنهائي في تركيز وثقة حيث قام راشد بالهول رئيس مجلس إدارة نادي الوصل بعد المباراة بالحديث مع لاعبيه في غرفة الملابس حيث شكرهم على جهدهم الكبير في الملعب رغم الهزيمة وأكد لهم أنه مثلما نسعد بالفوز فلعينا أن نتقبل الهزيمة وأكد أن الفرصة لازالت قائمة أمام اللاعبين للتعويض وطالب الجميع بإغلاق ملف المباراة وتجاوزها تماما من أجل الاستعداد للمباراة النهائية أمام العين خاصة وأنها مباراة صعبة لا تقبل القسمة على اثنين.

كما تحدث إسماعيل راشد مدير الفريق مع اللاعبين حيث تحدث مع كل لاعب على حدة كعادته بعد كل مباراة وأشاد بلاعبيه وحثهم على التركيز أمام العين باعتبار أن الفرصة سانحة أمام اللاعبين من خلال التركيز لمدة تسعين دقيقة وبعدها يمكن أن يدخلوا التاريخ من خلال الفوز بالبطولة الغالية التي غابت طويلا عن قلعة الفهود.

وكان الجهاز الفني بقيادة زي ماريو قد رفض منح اللاعبين أي راحة بسبب ضيق الوقت حيث بدأ الفريق تدريباته بدءا من أول أمس السبت بمران خفيف شارك فيه اللاعبون الذين لم يلعبوا المباراة فيما تدرب اللاعبون الذين لعبوا المباراة تدريبا خفيفا، وأدى الفريق أمس مرانه الرئيسي وبات من الواضح أن الفريق سيعود إلى خطة 3-5-2 التي اعتاد اللعب بها بعد أن اضطر اللعب بطريقة 4-4-2 في مباراة الشعب حيث سيعود عبد الله عيسى إلى التشكيلة ليقود الدفاع إضافة إلى عودة أوليفيرا فيما سيكون العنزي على الدكة للاستفادة به حسب ظروف المباراة وهو ورقة رابحة بلا شك.

الجهد والحظ

وقال إسماعيل راشد مدير فريق الوصل إن التحضير يتواصل بصورة جيدة للمباراة النهائية بعد أن اكتملت صفوف الفريق تماما بشفاء صلاح عباس وعودة عبد الله عيسى وأوليفيرا مؤكدا أن الجهاز الفني رفض المغامرة بإشراك أوليفيرا أمام الشعب خوفا من حصوله على الإنذار الثالث وغيابه عن المباراة، وأضاف أننا أغلقنا ملف مباراة الشعب تماما في غرفة الملابس وقبل مغادرة ملعب المباراة من أجل التركيز التام في المباراة النهائية مؤكدا أن الهزيمة كانت بسبب أخطاء فردية وأخطاء جماعية وأن اللاعبين أدركوا أن عليهم وعلينا تقبل الهزيمة مثلما نسعد ونفرح بالفوز مضيفا أننا أيضا استفدنا كثيرا من أخطائنا في المباراة، وقال إنه من الطبيعي أنه عندما يلعب أي فريق ضد الوصل صاحب القمة أن يلعب بقوة وتركيز من أجل الفوز ونحن ندرك ذلك جيدا وقد انتهت مباراة الشعب بكل ما فيها موضحا أنه في النهاية ليس هناك مبرر للبحث عن أعذار للهزيمة لأن الخسارة أمر عادي في كرة القدم وهي الهزيمة الأولى لنا في البطولة، وقال إنه طالب لاعبيه بالتركيز التام في المباراة النهائية لأن أمام الفريقين سواء الوصل أو العين 90 دقيقة فقط يتوج بعدها احدهما بطلا ونحن نريد أن نتوج بالبطولة وسنبذل كل جهودنا في الملعب من أجل ذلك ونحن نثق في لاعبينا تماما وقدرتهم على تحقيق الفوز بالمباراة والبطولة، وأضاف مدير الكرة الوصلاوي أنه لا يفضل الحديث عن فريق العين المنافس في المباراة النهائية وأن يترك ذلك لمسؤولي العين موضحا أنه يفضل فقط الحديث عن فريقه.

وعن الخبرة التي يتمتع بها لاعبو العين الذين خاضوا العديد من النهائيات قال إسماعيل راشد أن نهائيات الكؤوس لا تتوقف كثيرا عند الخبرة ولكنها تحسم بالجهد الكبير في الملعب والتركيز منذ بداية المباراة وحتى نهايتها إضافة إلى مساندة الحظ للفريق الفائز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال