• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  11:46    نتانياهو يؤكد ان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "يجعل السلام ممكنا"        11:49    نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لإسرائيل     

64 % ارتفاع أسعار المنازل في أيرلندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

كورك - د ب أ:شراء منزل متوسط في أيرلندا ليس بالشيء الذي يقدر عليه المواطن العادي بسهولة بل يلزمه الفوز بواحدة من جوائز اليانصيب أو أن يسعده الحظ بتحقيق مكاسب في البورصة، فقد ارتفعت أسعار المنازل في أيرلندا بواقع 64 في المائة في غضون خمس سنوات فقط، وأدى هذا مع تزايد السكان ومرور البلاد بمرحلة رخاء اقتصادي وارتفاع الدخول بشكل صاروخي وتغير نمط الحياة الاجتماعية والنقص في المعروض من المساكن لحدوث أزمة في السوق. وبحسب أحدث البيانات الحكومية والتي نشرت عام 2005 فإن سعر المنزل العائلي المتوسط يبلغ نحو 272 ألف يورو، ويعادل هذا كلفة منزل في نيويورك، ووصف المجلس الاقتصادي والاجتماعي الوطني وهو معهد بحثي أزمة الإسكان الحالية بأنها تمثل إحدى التحديات القومية الكبرى التي يمكن مقارنتها بغيرها من التحديات الكبرى التي واجهتها أيرلندا وتصدت لها على مدى نصف قرن مضى.

وأدرج مسح أجرته منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية سوق الإسكان في أيرلندا بوصفه الخطر الداخلي الرئيسي الذي يتهددها، وجاء في المسح إن أسعار المساكن على مدى العقد الماضي زادت بوتيرة أسرع مما حدث في أي بلد آخر من بلدان المنظمة: فمتوسط الأسعار تضاعف ثلاث مرات تقريباً. وأوصت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أيرلندا - وهي بلد يتبنى نظاماً ضرائبياً هو الأكثر تشجيعاً على بناء المساكن بين دول المنظمة- بتحاشي إجراء أي تعديلات ضريبية، كما أوصت المنظمة ومقرها باريس أيرلندا بتحسين سياسة الإسكان الاجتماعي بها. وتشمل قائمة الانتظار في نظام الإسكان الاجتماعي نحو 44 ألف أسرة.

ويتجه قسم كبير من المواطنين في أيرلندا إلى نظام الإيجار ليس فقط بسبب الارتفاع الصاروخي في الأسعار ولكن أيضاً رفضاً لنظامي الرهن والإقراض العقاري، ولا تقتصر المعاناة على المشترين فقط، فالإيجار الشهري لشقة من حجرة واحدة في مدينة دبلن المفعمة بالحركة والنشاط يقل بالكاد الآن عن ألف يورو بحسب المنظمة الأيرلندية الوطنية للإسكان ''ثريشولد''.

وسلطت المنظمة غير الربحية الضوء علي المفارقة المتمثلة في حصول من تتوافر لديهم القدرة المالية على شراء مسكن على دعم حكومي اكبر من الحكومة يتمثل أغلبه في صورة إعفاءات ضريبية وذلك مقارنة بالعمال أصحاب الأجور المنخفضة الذين يكافحون لتدبير مبلغ الإيجار الشهري. وأظهر مسح لاتجاهات المستهلكين أجراه معهد البحوث الاقتصادية والاجتماعية وأحد البنوك الأيرلندية هذا الأسبوع أن الرغبة في شراء منزل بين المستهلكين الأيرلنديين هي الآن في أدنى مستوياتها منذ أكثر من 10 سنوات، وقال التقرير ''نرى أن المقترضين البالغ عددهم 40 ألفاً ربما سيواجهون صعوبات ملحوظة، حيث سيعانون من ضغوط بالنسبة لقدرتهم على الإنفاق في حالة استمرار الارتفاع في أسعار الفائدة''. وقال جاريت كاهيل - 33 عاماً - وهو أمين مكتبة من مدينة كورك إن الإسكان وليس الطقس صار هو محور الجدل بين قسم كبير من الأيرلنديين، وأضاف أن شراء منزل صار يمثل عبئاً اجتماعياً على المواطنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال