• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

ألمانيا تعود إلى النمو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

توقع الخبراء أن يسجل الاقتصاد الألماني نموا سريعا مقارنة بوتيرة النمو عام ،2000 والفضل يعود في ذلك الى المعدلات الثابتة للصادرات الألمانية، وارتفاع معدل المستهلك المحلي، الأمر الذي سيؤدي الى انخفاض نسبة البطالة ليصل الى 8,8 في المائة.

يُذكر أن ألمانيا عادت من كبوتها مطلع الألفية الثالثة لتقف على أرض صلبة، وبدأت بالعمل على خفض نسبة البطالة إلى ما دون 3,75 مليون عاطل عن العمل، وشهد الاقتصاد الألماني ركودا ملحوظا لسنوات عدة رغم أنه ثالث أكبر اقتصاد في العالم، وحتى وقت قريب كانت ألمانيا تجاهد لخلق فرص عمل كافية، والعودة إلى طريق الشفاء والانتعاش الاقتصادي، أما الآن، فيتنبأ الخبراء الاقتصاديون بأن ألمانيا ستشهد نموا اقتصاديا في عام ،2007 يختلف تماما عما شهدته في الأعوام الماضية، وفي الوقت الذي مثّل فيه عام 2006 علامة فارقة ذات صلة بركود الاقتصاد الألماني، نجد أن عام 2007 هو العام الذي ستتمكن فيه ألمانيا من العودة الى المسار الصحيح.

وكان معهد "ifW" الألماني قد أشار الى أن على الاقتصاد الألماني أن يحقق نموا بنسبة لا تقل عن 2,8 في المائة لعام ،2007 اعتمادا على قوة الطلب المحلي. وكانت هناك مخاوف متزايدة من أن يؤثر نظام ضرائب المبيعات، الذي تم اعتماده في بداية العام الجاري بزيادة نسبة الضرائب من 16 الى 19 في المائة سلبا على طلبات المستهلك، إلا أن تلك المخاوف لم تثبت شيئا، علاوة على ذلك توقع معهد "ifW" أن ينمو إجمالي الناتج المحلي الألماني من 2,1 في المائة، وهي نسبة تم توقعها في ديسمبر الماضي، الى 2,8 في المائة في العام الجاري.

الجدير بالذكر أن الاقتصاد الألماني شهد بالفعل نموا في عام 2006 بلغ قدره حوالي 2,7 في المائة، وهو أقوى آداء اقتصادي لألمانيا منذ عام ،2000 ويعود السبب في ذلك الى الازدهار والطفرة التي شهدتها الصادرات الألمانية، أما فيما يتعلق بالنمو الاقتصادي الألماني لعام ،2008 فمن المتوقع أن يتراجع هذا النمو بمعدل طفيف ليبلغ حوالي 2,4 في المائة بسبب تباطؤ متوقع في الصادرات، التي تشهد الآن نموا وازدهارا بسبب ارتفاع قيمة اليورو مقابل الدولار الأميركي.

وفي العام الماضي سجلت معدلات الصادرات الألمانية ارتفاعا بنسبة 12,5 في المائة، ويتوقع لها أن تنمو بمعدل لا يزيد عن 11 في المائة العام الجاري، وبنسبة 6,8 في المائة عام ،2008 وقال جون ليبسكي من صندوق النقد الدولي في حديثه لصحيفة '' Handelsblatt '' اليومية الاقتصادية ''أشعر بالتفاؤل فيما يتعلق باستمرار هذا الانتعاش الاقتصادي في ألمانيا لفترة من الزمن.. ولايزال هناك مجال للتحسينات والنمو الاقتصادي''، مشيرا الى أن الإصلاحات الاقتصادية قد بدأت بقطف الثمار، وأن الشركات الألمانية أصبحت أكثر تنافسا، وأن ألمانيا بدأت بجذب الاستثمار مجددا.

مجلة بيزنيس ويك

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال