• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

فريق التربية يفوز بالمركز الأول في مسابقة برمجة الكمبيوتر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

الشارقة- ''الاتحاد'': فاز فريق وزارة التربية والتعليم، المكون من طلاب مدارس ثانوية بالدولة، بالمركز الأول في المسابقة الوطنية لبرمجة الكمبيوتر بعد أن أتم حل 7 مسائل حسابية صحيحة في مدة زمنية لا تتجاوز 1033 دقيقة، وجاء فريق الجامعة الأميركية في الشارقة في المركز الثاني، حيث أتم حل 6 مسائل في 638 دقيقة، بينما حل فريق الجامعة الأميركية في دبي في المركز الثالث بحل ست مسائل في 854 دقيقة.

وأثنت الفرق الـ34 المشاركة على الجهود التي بذلتها ''كلية اتصالات الجامعية''، الذراع الأكاديمية لـ''اتصالات''، في الإعداد للمسابقة التي أقيمت يومي 28 و29 مارس الماضي في الشارقة. وأشار الدكتور عارف سلطان الحمادي، مدير كلية اتصالات الجامعية، في كلمته خلال حفل توزيع الجوائز، إلى أهمية هذه الأنشطة الأكاديمية في اكتشاف المواهب وصقلها وأشاد بدور اللجنة المشرفة على المسابقة واللجنة التنظيمية المحلية وقسم هندسة الكمبيوتر في الكلية والرعاة على دورهم في إنجاح هذه المسابقة.

وقال: ''إن الهدف من المسابقة لا يقتصر على الفوز بالجوائز العينية بل يتعدى ذلك لتنمية روح المنافسة والتحدي لدى الطلبة المشاركين ويسلط الضوء على المهارات التي لديهم ما يساهم بشكل كبير في إيجاد فرص عمل متميزة لهم في مختلف مؤسسات الدولة وشركات القطاع الخاص، ويساعد تلك المؤسسات على إيجاد تلك الكفاءات واستقطابها''. من جهته قال بيجاه جولدوز، المدير العام لشركة تيفاني آند كو في الإمارات: إن المسابقة الوطنية السابعة لبرمجة الكمبيوتر فرصة مميزة لطلاب التخصصات التكنولوجية لإبراز مهاراتهم وقدراتهم في برمجة الكمبيوتر، ونحن سعداء برعايتنا للمسابقة وبتعاوننا مع ''كلية اتصالات الجامعية''، إذ نحقق من خلال هذا التعاون استراتيجيتنا الرامية إلى تقديم الدعم اللازم للمواهب الشابة لإظهار قدراتها وإثبات جدارتها في مجال تكنولوجيا المعلومات ما يساهم في إنشاء المناخ التكنولوجي السليم ويفسح المجال للشركات العاملة في هذا القطاع للتعرف على هذه المواهب ومنحها الفرصة لتثبت جدارتها في ميدان العمل.

وقال طارق أيّاس، المدير الإقليمي لقسم التعليم والأبحاث في شركة صن مايكروسيستمز لجنوب وشرق منطقة أوروبا والشرق الأوسط: إن هذه المبادرة على إيجاد المناخ السليم لتطوير المناهج التعليمية الحديثة والمتخصصة بتقنية المعلومات لتواكب الطلب المتزايد الذي تشهده الأسواق الإقليمية. وأدركنا من خلال الأواصر المتينة التي تربطنا بالعديد من المؤسسات التعليمية أن هناك طلباً كبيراً على إنشاء أكاديمية للكمبيوتر لرفع مستوى الخبرات والمهارات المحلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال