• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

سلطان: لا خلل في شبكات دو وانتهاء مشكلة الانقطاع نهاية أبريل الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 أبريل 2007

دبي - حسين الحمادي:

كشفت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) أمس عن ارتفاع عدد خطوط الهاتف المتحرك التي باعتها الشركة بالدولة إلى 250 ألف خط من أواخر فبراير حتى نهاية مارس الماضيين لتستحوذ على حوالي 5% من حجم سوق الاتصالات في دولة الإمارات، في وقت نفى فيه عثمان سلطان المدير التنفيذي لـ''دو'' وجود أي خلل في شبكات المشغل الثاني للهواتف المتحركة في الدولة وقال: لا يوجد خلل في الشبكة لكن مثل هذه المشكلات أمر طبيعي لأي شبكات جديدة، مشيراً إلى عمل المسؤولين في الشركة على زيادة محطات تقوية الإرسال، الأمر الذي يستغرق في العادة فترة تتراوح بين 6 إلى 8 اشهر.

وأضاف سلطان- في لقاء مع ممثلي وسائل الإعلام بدبي أمس- أن الشبكات تعاني في الفترة الحالية من مشاكل مثل انقطاع المكالمات وعدم وضوح الصوت، مشددا على أن الشركة تعمل على تطبيق حل تدريجي لهذه المشكلة خلال الفترة الحالية ومن المنتظر أن تصل الشبكات إلى المستوى المطلوب بنهاية شهر ابريل الجاري. وأشار إلى أن معدل انقطاع المكالمات على المستوى الدولي يتراوح بين 1 و 2% في الأوضاع الاعتيادية، وقال: نأمل أن نستطيع تحقيق معدلات قريبة من 1% خلال المراحل المقبلة.

وأوضح سلطان أن شبكة دو الحالية تغطي ما يتراوح بين 80 إلى 85% من المناطق المأهولة في دولة الإمارات، مشيرا إلى وجود مناطق لا تغطيها الشبكة والواقعة على بعض الطرق المؤدية إلى إمارات ومدن الدولة مثل طرق دبي العين ودبي الفجيرة وبعض المناطق الداخلية، مشيرا الى انه سيتم خلال الأيام القادمة توفير حلول خاصة بهذه المناطق من خلال خدمة التجوال المحلي، والتي ستتيح التنقل من شبكة دو إلى (اتصالات) بشكل اوتوماتيكي عند المرور بأي مواقع لا تغطيها شبكة (دو)، مشيرا إلى انه في هذه الحالة، سيتم احتساب التكاليف بناء على تسعيرة دو التي تم إعلانها مؤخرا.

وقال عثمان سلطان إن ما يقارب 100 الف شخص لم يتمكنوا من حجز ارقامهم بشكل سليم من خلال حملة (رقمي) التي اطلقتها الشركة قبل اطلاق خدمات الهاتف المتحرك، مشيرا الى ان الاسباب ترجع الى سوء فهم في كيفية حجز الارقام وعدم استكمال خطوات الحجز بشكل سليم، مشيرا إلى ان دو ستطلق قبل نهاية شهر ابريل الجاري، حملة جديدة لحجز الارقام تستمر لمدة شهر واحد موجهة لهذه الشريحة، الا انه اشار الى ان الحملة المرتقبة لن تتضمن عرض (شكرا) الذي وفر عددا من المميزات الاضافية للمشتركين في الحملة الاولى، مشددا على ان عرض (شكرا) كان عبارة عن مكافأة لأوائل العملاء لدى الشركة وبالتالي فلن ينطبق عن الحملة القادمة والمشتركين المرتقبين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال