• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

أقر بعدم القضاء بشكل كامل على هيكلية قيادة التنظيم الإرهابي

أوباما يعلن احتواء «داعش» ومنعه من التقدم في سوريا والعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 نوفمبر 2015

واشنطن (وكالات)

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما في تصريحات بثت أمس، أن بلاده أوقفت تقدم «داعش»، في إطار تركيزها على تقييد وتقليص حجم التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق، لكنه أقر بأن «المشكلات» مع هذه الجماعة المتشددة ستظل قائمة حتى يستقر الشرق الأوسط، داعياً إلى تشديد الحملة العسكرية للقضاء بشكل كامل على عمليات المسلحين المتطرفين. جاء ذلك، في مقابلة سجلتها قناة «اي بي سي نيوز» مع الرئيس الأميركي في البيت الأبيض أمس، بعد ساعات على شن القوات الكردية العراقية هجوماً مدعوماً بضربات التحالف الدولي لاستعادة السيطرة على سنجار من يد «داعش».

وقال أوباما «لا اعتقد أنهم (الدواعش) يكتسبون قوة.. منذ البداية، كان هدفنا احتواءهم، ولقد احتويناهم، لم يسيطروا على أراض في العراق». وتابع «وفي سوريا، سيأتون وسيغادرون، ولكن لا نرى تقدماً منهجياً للتنظيم الإرهابي على الأرض».

وأجرى أوباما هذه المقابلة قبل الأنباء عن الغارة الجوية الأميركية التي استهدفت «جزار داعش»، المتطرف بريطاني الملثم الذي ظل يظهر في تسجيلات فيديو لإعدام رهائن.

وقال الرئيس الأميركي «ما لم نتمكن من القيام به بعد، هو القضاء بشكل كامل على هيكلية قيادتهم وسيطرتهم. لقد حققنا بعض التقدم في محاولة الحد من تدفق المقاتلين الأجانب». وأضاف أن «جزءاً من هدفنا يجب أن يكون مخصصاً لتجنيد شركاء سنة أكثر فاعلية في العراق للانتقال إلى مرحلة الهجوم بدلاً من الاكتفاء بالدفاع». وحذر أوباما من أن النزاعات الإقليمية ستستمر «حتى نتمكن من إيجاد حل للوضع السياسي في سوريا». وزاد بالقول «إلى أن لا يعود الرئيس بشار الأسد عائقاً أمام السنة في سوريا، وإلى الوقت الذي لا تعود فيه المنطقة برمتها تخوض حرباً بالوكالة عن الصراع الشيعي السني، سنستمر في مواجهة المشاكل».

وأضاف الرئيس الأميركي «اود أن أميز بين التأكد من أن المكان بات مثالياً على الصعيد الأمني، وهذا لن يحدث في وقت قريب، والتأكد من أن (داعش) سيواصل تراجعه لجهة القدرة على شن عمليات حتى يصبح غير قادر على تشكيل هذا النوع من التهديد الذي يشكله الآن».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا