• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أفغانستان: الآلاف يشيعون 7 ضحايا قطعت رؤوسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 نوفمبر 2015

كابول (وكالات) شارك نحو 3 آلاف شخص أمس، في وسط أفغانستان في جنازة سبعة من أفراد أقلية الهزارة الشيعية الذين قطعت رؤوسهم الأسبوع الماضي، ودفع مقتلهم الأفغان إلى التظاهر للاحتجاج على التسيب الأمني. وقال الزعيم القبلي جعفر حيدري، إن النعوش السبعة ومنها نعش شكرية (تسع سنوات) أصغر الضحايا، «قد نقلت على متن أربع مروحيات» عسكرية من كابول إلى منطقة جاغهوري التي يتحدر منها القتلى في إقليم غزني. وأضاف أن «حوالى ثلاثة آلاف شخص شاركوا في تشييع الجنازة. وكانت التدابير الأمنية صارمة جدا» خشية وقوع اعتداء. وعُثر على الضحايا الذين خطفوا في أكتوبر، مقتولين الأسبوع الماضي في إقليم زابول في جنوب شرق أفغانستان حيث يخوض فصيلان متنافسان من حركة طالبان معارك ضارية. وفجرت الجنازة أيضاً غضب المشيعين ضد طالبان و«داعش» الذين يتهمهم البعض بأنهم قتلوا الهزارة السبعة. وهتفوا «الموت لطالبان! الموت لداعش». وشكل مقتلهم صدمة في أفغانستان، ودفع آلاف الأشخاص إلى التظاهر في شوارع كابول الأربعاء لمطالبة الرئيس أشرف غني بمزيد من الأمن. وتقطن جاغهوري أكثرية من اتنية الهزارة الشيعية التي تشكل 10% من الشعب الأفغاني. وقد تعرض الهزارة الذين يتميزون بملامحهم الآسيوية للاضطهاد أحياناً عندما كانت حركة طالبان تتولى الحكم في أفغانستان (1996-2001)، ويعتبرون أنهم باتوا يتعرضون لهجمات أكثر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا