• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

طالب بما يثبت أن الكساسبة حي ونفى إطلاق «الانتحارية العراقية»

الأردن يرد على «داعش»: الطيار «سالماً» مقابل الريشاوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

جمال إبراهيم، وكالات (عمان، طوكيو)

أعلنت الحكومة الأردنية أمس استعدادها التام لإطلاق سراح ساجدة الريشاوي الانتحارية العراقية المحكومة بالإعدام بتهمة محاولة شن هجوم انتحاري في 2005 مقابل إفراج تنظيم «داعش» عن الطيار الأردني معاذ الكساسبة المحتجز لديه منذ نهاية ديسمبر الماضي سالماً، وعدم المساس بحياته مطلقاً.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام المتحدث الرسمي باسم الحكومة محمد المومني: «إن موقف بلاده كان منذ البداية ضمان حياة الكساسبة»، لكنه لم يتطرق بأي إشارة إلى الرهينة الياباني كينجي جوتو الذي يحتجزه أيضاً التنظيم، وهدد الثلاثاء بقتله مع الطيار الأردني خلال 24 ساعة ما لم يتم الإفراج عن الريشاوي.

وقال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، إن بلاده تريد إثباتاً بأن الطيار لا يزال على قيد الحياة، وكتب في تغريدة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قبل نحو ساعة من انتهاء المهلة التي حددها داعش «طلبنا من فترة إثباتات على صحة وسلامة معاذ ولم تأتِ»، وأضاف في تغريدة ثانية «من يقول إن الريشاوي أطلق سراحها وغادرت الأردن، كلام غير صحيح، ولقد قلنا من البداية إن إطلاق سراحها مرهون بالإفراج عن ابننا معاذ». وأكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأردني بسام المناصير تأييد المجلس موقف الحكومة، وقال «إن الأردن لا يمكنه تسليم الريشاوي مقابل لا شيء»، لافتاً إلى عدم وجود ضمانات بعدم إعدام «داعش» للكساسبة.

لكنه أقر بوجود محادثات غير مباشرة مع «داعش» لتأمين إطلاق سراح جوتو والكساسبة، وأضاف أن المحادثات تجري من خلال رجال دين وزعماء عشائر في العراق، معرباً عن أمله في سماع أنباء جيدة قريباً.

وكان مسؤول حكومي اردني قال في وقت سابق: «إن عمان لا تزال تفاوض لتأمين سلامة الطيار»، ونفى تقارير إعلامية يابانية تحدثت عن نقل الريشاوي من سجنها وتسليمها لأحد شيوخ عشائر الدليم (غرب العراق)، تمهيداً لتسليمها إلى «داعش»، ضمن صفقة للإفراج عن الرهينة الياباني. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا