• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

محمد بن زايد:دعم خليفة للثقافة أساس التقدم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 أبريل 2007

أشاد الفريــــق أول ســـمو الشــــيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' للثقافة. وقال سموه خلال افتتاحه فعاليات معرض أبوظبي الدولي السابع عشر للكتاب في أرض المعارض بالعاصمة أبوظبي ''نتوجه بعظيم الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' لجهوده الداعمة لكل نشاط ثقافي انطلاقاً من إيمان سموه بأن العلم أساس التقدم'' وألمح سموه إلى أن المحافظة على الهوية الوطنية '' هي الشعار والهدف الذي نعمل عليه جميعاً، والذي من أجله أسست هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لتعزيز التراث الوطني وحفظ الهوية الوطنية''.

وقال سموه إن اقامة المعرض في مدينة أبوظبي سنويا تأتي متوافقة مع المكانة المتنامية لهذه المدينة كمركز للثقافة والعلوم. وأشار سموه إلى توجه أبوظبي لأن تصبح مركزا ثقافيا في المنطقة من خلال دعم وتطوير ثقافتها وتراثها مع التركيز على حقول التعليم والإعلام وتعزيز الآداب والفنون وتشجيع الإبداع الفني وتطوير المعارض ودعم البحث في المعالم الأثرية والتخطيط التاريخي للمدن وإدارة المواقع الثقافية، علاوة على تطوير السياحة الثقافية، لافتا إلى أن المعرض يعد تجسيداً حياً لما أمر به الله تعالى بأن نكون أمة قارئة واستجابة طبيعية لما وجهنا إليه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من طلب للعلم والمعرفة فى كل مكان وزمان.

وأكد أن المعرض ليس لبيع الكتب والمطبوعات فقط وإنما يعد تظاهرة فكرية ثقافية رائدة تهدف للتعريف بالجديد في مجال التأليف والنشر والترجمة ولقاء الجمهور مباشرة بالمؤلفين والناشرين وغيرهم من عناصر الصناعة المعرفية. وأوضح سموه أن القراءة تساعد الإنسان الطموح والجاد في عمله على الابتكار العلمي والفكري والفقهي، فمن خلال القراءة يستطيع المرء أن يلم بعلوم كثيرة ويغترف من مناهل المعرفة التي تؤهله للمضي قدما نحو الإبداع الجديد في المجالات المختلفة. وأعرب سموه عن أمله في أن يحقق المعرض النجاح المنتظر، من خلال توفيره مصادر المعرفة وتوسيع رقعة الاهتمام بها على كل المستويات.

ووجه سموه الشكر للقائمين على تنظيم المعرض وجائزة زايد للكتاب، لما بذلوه من جهد حتى أضحى هذا الحدث تظاهرة ثقافية متجددة لها تأثيرها الواضح فى مجال الانفتاح على العلوم وإسهامات المعرفة. وثمن سمو ولي عهد أبوظبي الحضور العربي والأجنبي الكبير في هذه الدورة. وقال إن مشاركتهم تدل على أن معرض أبوظبي الدولي للكتاب أصبح تظاهرة ثقافية راسخة في أجندة الناشر والباحث والقارئ على حد سواء. وام

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال