• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

لجان تحكيم جائزة المدرسة المتميزة تبدأ مرحلة التصفيات النهائية برأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 نوفمبر 2015

رأس الخيمة (الاتحاد)

انطلقت أمس الأول مرحلة التصفيات النهائية من جائزة المدرسة المتميزة التي تنظمها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع للعام الثامن على التوالي، في إطار احتفالاتها باليوم الوطني الـ44، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومناطقها المختلفة في إمارات الدولة كافة، برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الذي أكد أهمية دعم المواهب الشابة في المجالات كافة، وتعزيز روح الانتماء والولاء لدى الأجيال الجديدة، وتشجيعهم على الاستفادة من طاقاتهم الإبداعية بأسلوب يعزز إدراكهم لهويتهم الوطنية وتقاليدهم الأصيلة وتراثهم العريق.

وضمت لجنة التحكيم التي تضم الفنان عبد الله صالح، والفنان إبراهيم سالم، والخبير التربوي عاطف أنور، والموجهة التربوية سلوى أنور، والمخرجة ابتسام الشايب من إمارة رأس الخيمة، وتابعت اللجنة الأوبريت الوطني الذي قدمته مدرسة المنصور للتعليم الأساسي، ومدرسة حراء للتعليم الأساسي لطلاب الحلقة الأولى، ومدرسة الريادة للتعليم الأساسي لطلاب الحلقة الثانية على مسرح مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع برأس الخيمة، ومن المنتظر أن تنطلق اللجنة إلى إمارات الدولة كافة لمتابعة أعمال المدارس التي تم ترشيحها للتصفية النهائية في مجال الأوبريت الوطني، والتي بلغت 24 «أوبريت» لطلاب الحلقة الأولى والثانية، وذلك على مدى أسبوعين.

وقال الفنان عبد الله صالح عضو لجنة تحكيم الأوبريت «جائزة المدرسة المتميزة استطاعت أن تعزز موقعها كواحدة من أهم المسابقات المدرسية»، مؤكداً أن الورش التي نظمتها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع للمدارس المشاركة قبل بداية فعاليات جائزة المدرسة المتميزة استطاعت المدارس الاستفادة منها، من خلال إبراز القيم الجمالية للديكور والزي واختيار الموسيقى، وغيرها من العناصر المهمة في الأوبريت.

وأشار الفنان إبراهيم سالم إلى أن الاستعدادات المبكرة هذا العام للجائزة وخبرات المدارس بها بعد الدورات السبع السابقة والتنافس الشريف بين المدارس كافة لا شك يزيد في ثراء الأعمال المقدمة، خاصة أنها تركز على الحس الوطني والانتماء للوطن والولاء لقيادتنا الرشيدة، مؤكداً أن الدورات السابقة أفرزت عشرات المواهب الذين يمكن صقلهم ليكونوا نجوم المستقبل.

من جانبها، أوضحت أمينة خليل مدير إدارة التنمية المجتمعية بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس اللجنة المنظمة لجائزة المدرسة المتميزة أن الجائزة تهدف إلى رعاية الأجيال الجديدة، خاصة الطلاب في المجالات الثقافية والفنية والمجتمعية، وذلك يتحقق من خلال الشراكة الاستراتيجية بين وزارتي الثقافة والشباب وتنمية المجتمع والتربية والتعليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض