• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

50 ألف يمني في 233 قرية

«مسيمير لحج» تتصدى ذاتياً لمليشيات الحوثي وصالح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 نوفمبر 2015

بسام القاضي (لحج)

لا تزال جبهة كرش التابعة لمديرية المسيمير لمحافظة لحج تشهد معارك مع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح التي تم طردها إلى حدود منطقة الشريجة الشمالية التابعة لمحافظة تعز. ولا يزال صمود الجبهة متواصلاً رغم قلة الإمكانيات والدعم القائم على السلاح الذي غنمته المقاومة أثناء حربها مع المتمردين. لكن أين هذه الجبهة وما أهميتها سؤال تحاول «الاتحاد» الإجابة عنه عبر هذا التحقيق.

تنام مديرية المسيمير «الحواشب» بمحافظة لحج، على دلتا وادي تبن، أحد أشهر وأكبر الأودية اليمنية، وهي أرض زراعية تمتد من آخر نقطة حدودية جنوبية مع محافظة تعز إلى مثلث العند القريب من قاعدة ومعسكر العند وسط لحج. تبلغ مساحتها 533 كلم مربع، وعدد سكانها 50 ألف نسمة، يقطنون في 233 قرية، وموزعين على 18 مركزاً انتخابياً، تتبع محافظة لحج الجنوبية جغرافياً وإدارياً يحدها من الشمال مديرية ماوية التابعة لتعز، ومن الشرق ردفان، ومن الجنوب مديرية تبن، ومن الغرب منطقة كرش.

وتعتبر المسيمير، منطقة حدودية ترتبط بتعز من ثلاث منافذ، وأول مديرية من لحج يمكن للقادم من تعز أن يعبر فيها، ولها أهمية قصوى في خارطة الحرب والمواجهات الأخيرة التي شهدتها لحج والجنوب مع ميليشيات الحوثيين وقوات صالح. وخاضت «مسيمير» لحج قتالاً هو الأشرس من نوعه على مدى ستة أشهر متواصلة رغم عدم اهتمام الإعلام بها أو الاطلاع على أحوالها، ويقع فيها معسكر لبوزة «أكبر المعسكرات بعد العند» وهو قريب جداً منه وتفصله فقط نحو 15 كيلو متراً جنوباً.

فقر وإهمال لكن الأمن مستتب

تعاني مديرية المسيمير، إهمالاً وفقراً، على مستوى لحج بل وربما في اليمن، وغياباً للخدمات بكافة أشكالها وأنواعها، بما فيها أبسط مقومات العيش الكريم كالصحة والتعليم والكهرباء والمياه وذلك منذ ما قبل الوحدة اليمنية مع الشمال وحتى الآن. ويعاني أكثر من 10 ملايين يمني انعدام الأمن الغذائي، بحسب المسح الشامل للأمن الغذائي الذي أجراه برنامج الأغذية العالمي في العام 2012، إذ يعيش نحو 45 في المائة من اليمنيين على أقل من دولارين في اليوم الواحد. وصنفت محافظة لحج كرابع أفقر محافظة وفق مؤشرات الفقر في اليمن لعام 2012، حيث يعيش 52 في المائة من سكانها تحت خط الفقر. وأشار تقرير الأمم المتحدة عن وضع التنمية في اليمن لعام 2011 إلى أن نسبة الفقر بلغت 50 في المائة، وأن الريف يحتضن ما نسبته 84% من الفقراء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض