• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  11:46    نتانياهو يؤكد ان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "يجعل السلام ممكنا"        11:49    نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لإسرائيل     

فيرسلاين: اللجوء للدفاع بعد إحراز هدف التقدم أهم مشاكلنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 أبريل 2007

أمين الدوبلي:

اعتبر الهولندي يان فيرسلاين المدير الفني للجزيرة في تصريحاته الصحفية بعد مباراة الشارقة أن الفوز بأربعة أهداف نتيجة رائعة في هذا التوقيت الحساس من الدوري، خاصة أن كل الفرق الأخرى لعبت لصالح فريقه، وقال إنه كان يعلن أن الخسارة من الوصل ليست النهاية، وأوضح أن المكاسب عديدة من هذه المباراة وفي مقدمتها استعادة التوازن النفسي للاعبين بعد الهزيمة من الوصل، وتجديد الأمل في الوجود على مقربة من الصدارة، واكتساب المزيد من الخبرة في التعامل مع المباريات المهمة والقوية خاصة أنه اعتبر أن لقاء الشارقة مباراة تكتيكية بحته، وقال: ''إن الشارقة تميز بالخطورة في طرفي الملعب وكان عليه أن يجد حلولاً للتعامل مع هذه الخطورة وإيقافها، وفي الوقت نفسه الاستفادة من نقاط قوة الجزيرة في الهجمات المرتدة السريعة''.

واعترف المدرب أنه واجه أوقاتاً صعبة خلال المباراة وبالتحديد من بداية الشوط الثاني وحتى الدقيقة 81 التي شهدت إحراز محمد قادر للهدف الثالث، وسبب هذه الصعوبة هو وجود فجوة بين الوسط والهجوم بعد خروج حسين سهيل الذي كان يقوم بأدوار لا يراها أحد في عملية الربط بين الوسط والهجوم، وكذلك في إيقاف خطورة الشارقة بإفساد بعض الهجمات من منطقة بنائها وهو الدور الذي لم يقم به محمد قادر عند نزوله، وقال فيرسلاين إنه كلف لاعبي الوسط بمساندة المدافعين للحد من خطورة طرفي الشارقة مما خفف من خطورة النحل، كما اعترف المدرب بأن الجزيرة ما زال يعاني من اللجوء للدفاع بلا مبرر بعد إحراز هدف التقدم، وأرجع ذلك لالتزام المدافعين بدورهم الدفاعي فقط ومعهم لاعبي الوسط للحفاظ على التقدم بالرغم من أنه لم يعطهم تعليمات بذلك، مشيراً إلى أن مهمته الأساسية في المرحلة المقبلة هي التعامل مع هذا الخلل الذي تسبب في الهزيمة من العين والوصل بالدوري، ومن الأهلي في الكأس، وقال المدرب إن أداء الجزيرة أصبح ينطوي على العديد من الإيجابيات التي لم يتحدث عنها أحد وفي مقدمتها التخلص من العقم التهديفي الذي صادفنا لبعض الوقت بدليل أننا أحرزنا 18 هدفاً في مباريات الإمارات والشعب والشباب والوحدة والوصل والشارقة وجميعها فرق كبيرة، والملاحظ هنا أن الجزيرة يحرز أهدافاً باستمرار في الدقائق العشر الأخيرة، بالإضافة إلى ذلك فإن الفريق أصبح ليس من السهل أن تدخل الأهداف في مرماه بسبب قوة خط الظهر وحراس المرمى، ووجه المدرب شكراً لعلي خصيف في مباراة الشارقة لأنه كان نقطة تحول مهمة في اللقاء عندما تصدى لضربة الجزاء التي كانت ستحقق التعادل للشارقة.

وعن قرار اعتماده على الحارس الأساسي على خصيف في هذه المباراة بالرغم من مشاركتة مع الأولمبي قبل 48 ساعة قال إنه من الطبيعي أن يشارك علي خصيف لأنه يملك ثقة كبيرة في نفسه، ويتطور مستواه بشكل ملحوظ، في الوقت نفسه الذي نشعر بالسعادة فيه بوجود حارس آخر على المستوى نفسه وهو أحمد مبارك، معتبراً أن الجزيرة أصبح محظوظاً بحراسه، أما فيما يخص تأخير الاستعانة بأحمد دادا لمنتصف الشوط الثاني فقد أكد أن دادا شارك في مباراة رسمية مع المنتخب الأولمبي لمدة 90 دقيقة، ومن الطبيعي أنه كان يشعر بإجهاد من السفر واللعب تحت المطر ومشاكل التنفس في مستوى مرتفع كثيراً فوق البحر باليمن، وقد رأى أنه حفاظاً على اللاعب وحماية له من الإصابة أن يستعين به لبعض الوقت فقط ولا يضغط عليه، مشيراً إلى أن محسن سعد قام بما كان مطلوب منه وأدى مهمته بنجاح.

محمد عمر خارج البلاد

أما عن استمرار غياب محمد عمر عن التدريبات والمشاركة، فقد أكد أن اللاعب خارج البلاد ولديه ظروف خاصة لمرض أحد أقاربه وتلقيه العلاج بالخارج، وسوف يعود في الوقت المناسب، ويأخذ فرصته كلما كان مستعداً لذلك لأنه لاعب كبير وبالتأكيد غيابه يعد خسارة للفريق، ومع ذلك فالجزيرة معتاد على اللعب بمن حضر، وتحقيق النتائج الطيبة بأي مجموعة تشارك.

وعن مباراة الفجيرة والاستعداد لها أكد المدرب انها ستكون استعدادات عادية بالتدريب على الملعب الفرعي ولن يتم اللجوء لمباريات ودية خلال الأيام العشرة التي ستسبق اللقاء، واعتبر المدرب أن مباراة الفجيرة ستكون صعبة للغاية؛لأن الفريق تحسن مستواه في الأسابيع الأخيرة ويكافح للهروب من الهبوط، وسوف يلعب على أرضه ووسط جماهيرة ولذلك فلابد أن نتعامل مع المباراة وكأنها مباراة نهائي كأس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال