• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الزواوي: خذوا الدوري والكأس واتركونا في حالنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 أبريل 2007

سعيد عبد السلام:

لن ينسى الوصلاوية يوم 30 مارس ولن ينساه الشعباوية أيضاً، فهو اليوم الذي سقطت فيه الفهود لأول مرة في دوري هذا الموسم، وهو اليوم الذي استعاد فيه الشعب عافيته.

فخسارة الوصل لا تقلل بأي حال من الأحوال من الفوز الشعباوي الذي جاء من الباب الواسع وعن جدارة واستحقاق، وبالرغم من إهداء باسم علي غلوم حارس الشعب هدفين سجلهما فيصل سالم للوصل، إلا أن إرادة لاعبي الشعب ولغة التحدي التي غلفت أداءهم ورأس يوسف الزواوي مدرب الفريق الشعباوي كانت أقوى من هدفي الوصل.

كما أن عودة المهاجم الإيراني علي سامرة لعبت الدور الأكبر في فوز فرقة الكوماندوز، فهو مهاجم من طراز فريد، رأسه وقدماه تعرف طريق المرمى لكنه في الوقت نفسه ليس كل الشعب، فهناك مواطنه جواد كاظميان وسيف محمد ويوسف حسن وعمران الجسمي والمدافع الجديد الذي ينتظره مستقبل كبير خالد محمد صقر، ولا يمكن أن ننسى الجمهور الشعباوي الذي كان الوقود الحقيقي لتحقيق هذا الفوز الكبير.

وفي المقابل لم يكن الوصل على الموعد بعدما انشغل اللاعبون بالتفكير في نهائي الكأس وغاب عبد الله عيسى؛ فأصيب دفاع الفهود بتصدع شديد ولم يشارك البرازيلي أوليفيرا سوى في الوقت المحتسب بدل الضائع فانكسر أحد أجنحة الوصل، لكن ومع كل هذا لا يزال فهود زعبيل على القمة وفي الصدارة بعد أن رفض الوحدة هدية الشعب ولعب الشباب دوراً غير مباشر في المحافظة على القمة الوصلاوية، ليزداد الدوري اشتعالاً بعد انتهاء الأسبوع الخامس عشر، حيث اقترب الجزيرة من جديد وعاد ليلاحق الوصل والوحدة وكلها مؤشرات تؤكد أن الأسابيع القادمة سوف تشهد صراعاً كبيراً سواءً من أجل نيل اللقب أو الهروب من السقوط في غياهب الدرجة الثانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال