• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

السياسات الأميركية... بين إيران وإسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

الاتحاد

اقتبس د. رضوان السيد مقولة الرئيس الأميركي في خطابه بالأمم المتحدة، قبل ثلاثة أشهر مفادها: إن عمل إدارته خلال الشهور المقبلة سينصبُّ على إنجاز أمرين اثنين: معالجة الملف النووي الإيراني، والتوصل إلى بدايات حل فلسطيني. وما اعتبر أحد هذا التصريح جدياً؛ حتى من المراقبين الإسرائيليين والأميركيين. فقد فشل أوباما في فترة رئاسته الأولى في التقدم خطوةً واحدةً على طريق الحل الإسرائيلي الفلسطيني. وفي الجانب الإيراني، ما كانت المتغيرات واضحة الآثار بعد، بحيث كان هناك من نعى المناشدات الأوبامية أيضاً لإيران طوال عدة سنوات! وفيما يبدو الآن كأن أوباما حقّق إنجازاً كبيراً مع إيران، فإن المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية دخلت شهرها السابع دون أن تحقّق شيئاً، وإنما يكمن «التفاؤل» في استمرارها وحسْب!

إنما هناك الآن «مستجدات» في الملفين: في الملف النووي الإيراني هناك مفاوضات تقنية دقيقة للدخول إلى تنفيذ الاتفاق المؤقت بستة أَشْهُر، ولا يبدو أن هناك عقبات حتى الآن من الجانبين. وفي الملف الفلسطيني الإسرائيلي تتكاثر الأخبار بشأن إقدام وزير الخارجية الأميركية قريباً (متى؟) على عرض «اتفاق إطار» على الطرفين. وإنما قبل الدخول في مناقشة مدى جدية هذه المسألة وإمكانياتها الحاضرة والمستقبلية؛ لننظر أولا في مقولة أوباما حول الارتباط بين تراجُع خطر الملف النووي الإيراني، وتصاعد إمكانيات الحل الإسرائيلي الفلسطيني.

كيفية التعامل مع «الإخوان»

يقول د. شملان يوسف العيسى: قررت الحكومة المصرية إعلان جماعة «الإخوان المسلمين» تنظيماً إرهابياً، مؤكدة أن مصر لن تخضع لإرهاب الجماعة. لكن كيف تتصرف دول الخليج مع الإعلان المصري باعتبار «الإخوان» تنظيماً إرهابياً؟ وهل لدى دول الخليج الإرادة السياسية لاتخاذ الموقف المصري نفسه؟

الإجابة عن هذا التساؤل ليست سهلة، خصوصاً أن دول الخليج لا تملك رؤية مشتركة لكيفية التعامل مع الإرهاب؟ كما أن كل دولة خليجية لديها موقف محدد من حركات الإسلام السياسي حسب مصالحها وأوضاعها الخاصة. كما أن موقف بعض دول الخليج من «الإخوان» لا يعني مؤسسات المجتمع المدني الإخوانية... ففي الكويت مثلاً أصدرت «جمعية الإصلاح الاجتماعي»، وهي جمعية دينية يهيمن عليها «الإخوان المسلمون» ولا علاقة لها بالدولة أو المجتمع الكويتي، بياناً تؤكد فيه إيمانها المطلق برسالة حسن البنا المرشد المؤسس لـ«الإخوان المسلمين».

عام سعيد آخر لمدرسة زايد ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا