• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الشامسي: نجاح استراتيجية مدارس الشراكة في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 أبريل 2007

السيد سلامة:

أكد سعادة مبارك الشامسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم نجاح استراتيجية العمل في مدارس الشراكة التي دشنها المجلس مطلع العام الدراسي الحالي في إمارة أبوظبي، حيث دلت النتائج الأولية لتقييم الأداء في هذه المدراس على وجود تميز في طرق وأساليب التدريس والتفاعل مع أولياء الأمور والمجتمع .

جاء ذلك خلال افتتاحه لمركز مصادر التعلم الذي أقامته مؤسسة فئش الإماراتف في مدرسة حليمة السعدية بالشهامة وهي إحدى مدارس مشروع الشراكة التي يقوم المجلس بتنفيذها بالتعاون مع أربع مؤسسات عالمية متخصصة لتطوير التعليم في المدارس الحكومية بإمارة أبوظبي، وذلك بحضور كل من: ظبية القمزي مديرة المدرسة، وجان ريد مديرة المؤسسة، وصالح الشنار مدير تطوير المشروع بالمؤسسة، وأعضاء مجلس الأمهات والهيئتين الإدارية والتدريسية بالمدرسة.

وأعرب مجلس أمهات المدرسة وإدارتها عن خالص الشكر والتقدير والعرفان للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم على رعاية ودعم سموه المستمرين لتطوير التعليم في إمارة أبوظبي للوصول بالمستوى التحصيلي للطلبة إلى أرقى المستويات العالمية.

كما أعربوا عن خالص الشكر والعرفان لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم على اهتمام سموه المتواصل بمشاريع تطوير التعليم من أجل مستقبل الطلبة والطالبات.

وقالت شيخة عبد الله الجنيبي رئيسة مجلس أمهات المدرسة: ''إن مشروع الشراكة حقق فائدة ملموسة ليس للطلبة والطالبات فقط، وإنما بالنسبة للمعلمات والإداريات وأولياء الأمور، حيث جاء محفزاً للجميع من أجل العمل بفاعلية مع الطلبة لاستيعاب برامجه حتى تتحقق الأهداف''.

وأوضح مبارك سعيد الشامسي أن الهدف الرئيسي من مشروع الشراكة هو توفير البيئة التعليمية التي تتيح لأبنائنا الطلبة والطالبات تعليماً راقياً يضاهي أرقى مستويات التعليم في العالم ويوفر لهم المناشط والوسائل التعليمية كالمختبرات ومراكز مصادر التعلم وغيرها والتي تساعدهم على إطلاق إبداعاتهم وتهيئ لهم المناخ المناسب للتميز، مشيراً إلى أن افتتاح مركز مصادر التعلم بالمدرسة يعد إضافةً قيمةً للبيئة التعليمية بالمدرسة بما يضمه من وسائل تعليمية حديثة وتقنيات عصرية متطورة تخدم المواد الدراسية التي تدرسها الطالبات وتقدم لهم المعلومة من خلال الأجهزة السمعية والبصرية والكمبيوتر بطريقة مشوقة تجذبهم للتعلم وتساعدهم على استيعاب المعلومات وتنمي لديهم مهارة البحث والتعلم الذاتي والاعتماد على النفس، كما يضم المركز ''السبورة الذكية'' التي تعتبر من أحدث الوسائل التقنية المستخدمة في التعليم بالدول المتقدمة. وتابع الشامسي عدداً من الفعاليات والأنشطة الطلابية والحصص الدراسية فى المدرسة والتقى بالمعلمات والطالبات وتحاور معهن واستفسر منهن عن مدى استفادتهن من التطوير الذي أتى به مشروع الشراكة في المدارس، حيث أعربت الطالبات عن سعادتهن البالغة بما يوفره المشروع من بيئة تعليمية وأجهزة وتقنيات حديثة وبرامج مشوقة وجاذبة. بعد ذلك قام مدير عام المجلس بافتتاح معرض الأنشطة الذي أقامته المدرسة ويضم أعمالاً مميزة من صنع الطالبات، حيث قام بجولة تفقدية بين أقسام المعرض وحيا الطالبات ومعلماتهن على ما بذلنه من جهود أثمرت عن هذه الأعمال الرائعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال