• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

أبوظبي تطلق مسابقة أمير الشعراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 أبريل 2007

خديجة الكثيري:

تستعد هيئة أبوظبي للثقافة والتراث للبدء في تنفيذ الدورة الأولى من مسابقة ''أمير الشعراء'' للشعر الفصيح التقليدي، لتنطلق من عاصمة الثقافة أبوظبي ولتعتبر المسابقة الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، والتي تفتح أبوابها لجميع الشعراء العرب لتقديم أفضل ما عندهم من قصائد باللغة العربية الفصحى، والتنافس على لقب ''أمير الشعراء''، وبذلك تعزز هذه المسابقة وتؤكد دور هيئة أبوظبي للثقافة والتراث الرائد في تعزيز الثقافة العربية والارتقاء بها إبداعاً إنسانياً وأصالة ممتدة.

قد بدأ قبول المشاركات بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث ابتداءً من أمس السبت وسيكون آخر موعد لقبول المشاركات يوم 25 إبريل المقبل

وكان سعادة محمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قد أعلن عن إطلاق الهيئة لمهرجان ''أمير الشعراء'' للشعر الفصيح التقليدي، والذي يتضمن بشكل رئيسي مسابقة هي الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، وتشمل جميع الشعراء العرب للمنافسة على لقب ''أمير الشعراء'' . وتستهدف المسابقة النهوض بالشعر العربي والارتقاء به وبشعرائه لتثبيته في مقدمة الأدب العربي، وإحياء الدور الإيجابي للشعر العربي في الثقافة العربية والإنسانية وإبرازه كرسالة محبة وبشير سلام، بالإضافة إلى استقطاب أكبر عدد ممكن من شعراء العرب الفصحى مشكلين محكاً ثقافياً فاعلاً على أرض عاصمة الثقافة أبوظبي، ومحاولة اكتشاف المواهب العربية وإعطائها الفرصة للظهور الإعلامي بشكل لائق.

كما يهدف المشروع إلى التعرف على طموحات وهموم الشعراء العرب بعد أن أصبحت المادة الأدبية الفصيحة متوشحة بمعاناة العصر، وإعادة إنعاش الجانب المشرق من القصيدة الفصحى لمواجهة جميع التيارات الفكرية غير الفاعلة، إضافة إلى تغيير خارطة الأدب العربي بعد مشاكلات الإعلام الحديث وإعادة ترتيب أوراق الساحة الشعرية الفصحى بما يضمن لها رجالاً قادرين على حمل راية الفكر العربي الأصيل بأقصى درجة إقناع ممكنة. ويستهدف أيضا إعداد قاعدة بيانات واسعة لشعر الفصحى وشعرائه ونقاده والعاملين في مجاله ونتاجاتهم في جميع المجالات والوسائط في الوطن العربي، وزيادة عدد الكتب والإصدارات العربية في الشعر الفصيح للمساهمة في إثراء المكتبة الشعرية العربية.

شروط المسابقة

تتمثل شروط المسابقة في أن تكون المشاركة مقصورة على القصائد المكتوبة باللغة العربية الفصحى، ويجب أن يتراوح عمر الشاعر ما بين 18 إلى 45 سنة فقط، كما يجب أن يرسل الشاعر قصيدة عمودية واحدة لا يقل عدد أبياتها عن 20 بيتاً ولا يزيد عن 25 بيتاً أو قصيدة شعر التفعيلة (الشعر الحر) لا تزيد عن مقطعين كل واحد منها في حدود 15 سطراً. إضافة إلى أن يرسل الشاعر مع قصيدته سيرته الذاتية مختصرة مبيناً فيها تاريخ ميلاده ونشاطاته وإنجازاته الأدبية وعنوانه الدائم في بلده.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال