• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

لاستمرارها بتمويل وتسليح الانقلابيين وطالبت بتصنيف «الحوثيين» جماعة إرهابية

الحكومة اليمنية تتقدم بشكوى ضد إيران في مجلس الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2017

نيويورك (وكالات)

وجهت الحكومة اليمنية أمس شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي بشأن استمرار تدخل إيران في الشؤون الداخلية لليمن ودعمها المالي والسياسي والعسكري لمليشيات الحوثي التي طالبت بتصنيفها كـ «جماعة إرهابية»، وأكدت في رسالة سلمها مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة اليماني إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس أن إيران بسياساتها التسلطية والتوسعية في المنطقة وانتهاكها الصارخ لمبدأ السيادة وتدخلها المستمر في الشؤون الداخلية ما زالت مستمرة في التحريض على الحرب في اليمن ومهاجمة دول الجوار وإرهاب الممرات الدولية في جنوب البحر الأحمر وباب المندب.

وقال اليماني «ما تزال إيران مستمرة في تمويل الحوثيين في اليمن وكذلك دعمهم استراتيجيا وعسكريا من خلال تدريب المقاتلين وإرسال شحنات الأسلحة والذخائر في انتهاك صارخ لقرار مجلس الأمن 2216 والقرار 2231 ». مشيراً إلى انه تم اعتراض شحنات الأسلحة الإيرانية المهربة بشكل متكرر من قبل العديد من الدول الأعضاء والقوات البحرية المشتركة. ولافتا إلى أنه تم القبض على شحنات الأسلحة في البحر من قبل استراليا وفرنسا والولايات المتحدة وأن الكشف عنها أكد أنها صنعت في إيران.

وأضاف «في 4 أبريل 2016، نشر الأسطول الأميركي الخامس بياناً أكد للمرة الثالثة خلال الأسابيع الأخيرة، صادرت القوات الدولية البحرية العاملة في البحر العربي شحنة أسلحة غير مشروعة والتي تقدر الولايات المتحدة أنه تم تصنيعها في إيران وكانت في طريقها إلى الحوثيين».

وتابع «إنه في نوفمبر 2016، أفاد معهد تسليح النزاعات ومقره في المملكة المتحدة أن الأسلحة التي تم اعتراضها على ثلاثة قوارب من قبل القوات البحرية المشتركة في بحر العرب إيرانية الصنع وأخذت من مخزون الأسلحة الإيراني، ووثقت تقارير عديدة لمصادرات مشابهة لكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر من بينها صواريخ إيرانية مضادة للدبابات وبنادق هجومية وبنادق دراجنوف للقنص وAK-47 وقذائف الهاون ومئات من القذائف الصاروخية، وقاذفات RBG». لافتاً إلى أن معظم جنسية طواقم القوارب التي تم اعتراضها كانت إيرانية.

وأكد أن قوات الجيش الوطني في 12 ديسمبر 2016 قامت باحتجاز شاحنة على الحدود مع عمان على متنها 3 طائرات تجسس مفككة ومغطاة بقطع غيار سيارات وأجهزة إلكترونية كانت في طريقها إلى قوات الحوثيين وما زالت الشحنة محتجزة في قيادة المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب. مشيراً إلى أن قوات التحالف أسقطت في 28 يناير 2017 طائرة تجسس من دون طيار حوثية فوق المخا. ... المزيد