• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المطاردة مستمرة مع الغرب

الرياضة.. عصا بوتين وقوة روسيا الناعمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 نوفمبر 2015

محمد حامد (دبي)

دخلت الرياضة نفق السياسة المظلم، وأصبحت واحدة من أدوات وساحات الصراع بين الغرب والشرق، وهو ما تجلى بشدة في دعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للفيفا وجوزيف وبلاتر، بعد أن قامت وزارة العدل الأميركية بالتعاون مع السلطات السويسرية بالقبض على بعض أعضاء تنفيذية الفيفا، والتحقيق معهم، وتطورت الأمور وصولاً إلى إيقاف بلاتر وبلاتيني، فما كان من بوتين إلا أن طالب الولايات المتحدة برفع يدها عن الفيفا، قائلاً إن أميركا عليها أن تتوقف عن ممارسة دور «شرطي العالم».

وبعيداً عن ملف الفيفا ومونديال روسيا 2018، فقد جاءت أزمة المنشطات الأخيرة، لتؤكد أن ما يحدث ليس مجرد رياضة، ورغبة غربية في فرض قوانين النزاهة والشفافية، والتنافس النظيف الشريف، بل للأمر أبعاد أخرى أكثر خطورة.

وأكد وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو بصورة مباشرة أن ما يتردد عن إمكانية استبعاد روسيا من أولمبياد ريو دي جانيرو ما هو إلا محاولة غربية للتأثير في معنويات الرياضيين الروس الذين يستعدون بكل قوة لخوض غمار المنافسات، والحصول على أكبر عدد من الميداليات.

وكانت روسيا قد حصلت على 473 ميدالية ذهبية طوال تاريخ مشاركاتها في الدورات الأولمبية، وبلغ مجموع ما حصلت عليه من ميداليات بكافة أنواعها 1204 ميداليات، تحتل بها المركز الثاني في الترتيب العام بين دول العالم الأكثر حصولاً على الميداليات طوال تاريخ الدورات الأولمبية، حيث تحتل الولايات المتحدة الأميركية المركز الأول برصيد 2684 ميدالية متنوعة منها 1073 ذهبية.

الأمور على النحو السابق تشير إلى أن صراع النفوذ والسيطرة الأميركي الروسي ليس سياسياً فحسب، بل هو يمتد إلى الرياضة أيضاً، وفي الفترات الأخيرة لم تتردد أميركا والغرب في إظهار الرغبة في تحجيم الدب الروس في عالم الرياضة، وهو ما يتضح في قضية المنشطات الأخيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا