• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد 6 أشهر من تعهد «القوات العراقية» باستعادة المدينة

«حرب شوارع» تنتظر الرمادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

بغداد (رويترز)

تبدو القوات العراقية في وضع أفضل من أي وقت مضى لشن هجوم على تنظيم «داعش» الإرهابي الذي يسيطر على الرمادي بعد أن بدأت جهود لقطع خطوط الإمداد للمدينة على مدى شهور تؤتي ثمارها لكن لا يزال هناك الكثير من المخاطر.

وكان سقوط مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار في أيدي التنظيم في مايو الماضي أكبر هزيمة تمنى بها الحكومة المركزية العراقية خلال نحو عام، وهو ما أضعف الأمل في إخراج الإرهابيين من شمال وغرب العراق.

وستعطي استعادة المدينة البالغ عدد سكانها 450 ألف نسمة دفعة معنوية كبيرة لقوات الأمن العراقية التي انهار معظمها في وجه تقدم «داعش» الذي سيطر العام الماضي على ثلث أراضي العراق.

والهدف النهائي للقوات العراقية هو إنهاء سيطرة التنظيم على الموصل معقله الرئيسي وأكبر مدينة بالشمال، وهناك حاجة لقوة دفع كبيرة لتحقيق ذلك.

وقال ضباط بالشرطة والجيش العراقيين يشاركون بالمعركة إن الحملة لاستعادة الرمادي تعثرت بسبب الاستخدام المكثف للعبوات الناسفة بدائية الصنع ونقص القوات والعتاد نتيجة العجز النقدي الذي تعانيه الحكومة وقواعد الاشتباك الصارمة المفروضة على الضربات الجوية بقيادة الولايات المتحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض