• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

حولت المخالفين إلى النيابة

بلدية العين تضبط 400 كجم من البان المحظور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 يناير 2013

و ا م

ضبطت إدارة الصحة العامة في بلدية مدينة العين 400 كيلوجرام من مادة " البان المحظورة "..ضمن حملاتها التفتيشية الدورية ضد المحال التجارية المخالفة للاشتراطات الصحية.

ويأتي هذا الضبط ضمن أعمال الرقابة والتفتيش الدورية في منطقة وسط المدينة والتي قام بها مراقبو إدارة الصحة العامة وأسفرت عن ضبط أحد المتعاطين والحاملين الآسيويين لمادة البان والذي قام بدوره بإرشاد المراقبين إلى المحال التي تستغل لتخزين وتجهيز وتعبئة هذه المادة المحظور تداولها وتعاطيها لإضرارها بصحة الإنسان والبيئة والمظهر العام.

وذكر المهندس محمد سالم الشامسي مدير إدارة الصحة العامة أن أعمال الرقابة أسفرت عن ضبط 400 كيلو جرام من مادة البان في بقالة وسوبر ماركت في منطقة المربعة كانا يستغلان كمخزن لمادة البان وذلك بهدف توزيعها وترويجها، منوها بأنه تم تحرير المخالفات ضد الجهات المخالفة وتحويلها الى نيابة البلدية.

وأكد أن عمليات التفتيش الدورية التي تقوم بها البلدية للقضاء على عملية تداول هذه المادة المضرة لدى بعض الجاليات الآسيوية مستمرة خاصة بعد اتجاه بعض محلات التجزئة أو الجملة أو المحلات الأخرى لطرق ملتوية لبيع هذه المادة بعيدا عن أعين الرقابة وتكرار المخالفات من قبل بعض المحال بالرغم من مخالفاتها وتغريمها لأكثر من مرة ما يدفع إلى تكثيف الرقابة ودوريات التفتيش واستحداث طرق جديدة ومتعددة لوصول المراقبين والمفتشين إلى الأماكن التي يقوم المخالفون للقوانين باستخدامها لبيع وتوزيع هذه المواد المحظورة.

وأشار الشامسي إلى أن الآثار الضارة التي يخلفها مستخدمو البان تستدعي محاربة هذه الظاهرة المنافية لأرقى قواعد السلوك الحضاري مؤكدا حرص بلدية العين على رفع مستوى الوعي الصحي وتثقيف الجمهور.

وأكد مدير إدارة الصحة العامة أن مخاطر مادة البان الصحية لا تقتصر على المتعاطين فقط بل إنها سبب رئيس للتلوث البيئي وتتنافى مع شروط النظافة والشروط الصحية ما يشكل خطرا على صحة الأفراد والصحة العامة حيث تدل تقارير طبية موثوقة بأن المتعاطين لمادة البان أكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان من غيرهم.

يذكر أن مستحضر البان هو عبارة عن أوراق نباتية تؤخذ من نبات التامول وتطلى بالجير ويوضع داخلها مواد ملونة ونكهات وأحيانا يضاف إليها التبغ.

وأوضح الشامسي أن بلدية مدينة العين تتلقى مقترحات وشكاوي الجمهور على هاتف البلدية المجاني ومكتب الطوارئ على مدار الساعة، داعيا الجمهور إلى ضرورة تكثيف جهودهم مع البلدية لمكافحة الظواهر السلبية المخالفة للقوانين والتي تضر بصحة وسلامة المجتمع والبيئة وتخالف القوانين الخاصة بالنظافة العامة بتشويه المظهر الجمالي والحضاري للمدينة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا