تحد من نسبة التلوث البيئي

تقنية الماء الجاف تكافح التصحر وتحمي التربة من خطر التملح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 نوفمبر 2012

دبي (الاتحاد) - منتج «دراي ووتر» أو الماء الجاف يساهم في ترشيد استهلاك مياه الري، بنسبة تصل إلى 70٪، خاصة بالنسبة لمشاريع التشجير، وتقوم مادة الدراي ووتر أو المياه الجافة بدور مناسب لتحقيق الأهداف الوطنية، المتعلقة بالزراعة وخاصة في مجال زيادة الرقعة الخضراء، خاصة في المناطق الصحراوية والبعيدة والتي تتطلب الكثير من النفقات لمد أنابيب للتنقيط، وهذه المناطق تعاني من ندرة في المياه، والتي يصعب الحصول عليها لأسباب تقنية أو اقتصادية.

ويقول ياسر باحنان، الذي أشرف على تنفيذ مجموعة من المشاريع الخاصة بهذه التقنية في عدة مناطق بالمملكة العربية السعودية، إن زيادة الرقعة الخضراء في المناطق الصحراوية تعمل على مكافحة التصحر، كما أنها تحد من نسبة التلوث في الهواء ومكافحة الآثار السلبية التي يخلفها التلوث على البيئة، وخاصة في المناطق القريبة من المدن الصناعية، ولذلك تعد هذه المادة حلا مثاليا لما لها من خصائص تقلل عدد مرات ري الأشجار ليصل إلى رية واحدة كل شهرين، وذلك حسب الظروف البيئية، بالإضافة إلى الفوائد والإيجابيات الكثيرة التي تتحقق للأشجار، والتي تم إثباتها وتوثيقها من جهات رسمية من خلال تجارب ومشاريع تم تنفيذها طيلة الاثنتي عشرة سنة الماضية، والتي هي عمر استخدام «دراي ووتر» في المملكة العربية السعودية.

وحول ماهية هذه المادة الهلامية يوضح باحنان: هذه المادة تحتوي على ماء نقي بنسبة 97،6٪ من مكوناتها، مع نسبة قليلة من صمغ السيليلوز وهي مادة غذائية طبيعية، وعند ملامسة المادة الهلامية للتربة تتعرض للتحلل بفعل كائنات حية دقيقة موجودة بصورة طبيعية في التربة، فيتحرر منها الماء ببطء ويصل هذا الماء إلى جذور النبات عبر مسام التربة، وعند الاستخدام تضاف «دراي ووتر» إلى التربة بوضعها حول جذور النبات، من خلال عبوات بلاستيكية أو كرتونية حجمها لتر واحد، فيتحرر منها الماء في حال جفاف التربة فقط، ويستمر تحرير الماء وري جذور النبات، وبالتالي يقل عدد مرات الري إلى مرة واحدة كل سبعين يوما، حسب الظروف البيئيّة السائدة وحجم النبات ونوعه. ويكمل باحنان قائلاً: من مميزات مادة «دراي ووتر» أنها توفر كمية الماء الذي يعطى للنبات بمقدار يصل إلى أكثر من 70% مقارنة بالنباتات المشابهة، ما يسهم في ترشيد استخدام الماء في الزراعة ويحقق أكبر عائد من الوحدة المائية بلغة الاقتصاد، وهي مادة مهمة جدا في الأماكن النائية والمنحدرات التي يصعب توصيل الماء إليها، كما أنها تحد من نمو الحشائش غير المرغوبة التي تنافس النباتات المزروعة في الماء والغذاء.

ويضيف باحنان: أيضا تساعد «دراي ووتر» على إنجاح عملية تأسيس الشتلات في مشاريع التشجير، حيث يمكن توفير تكاليف عملية الترقيع وكسب الوقت لصالح نمو الشجرة، وتحمي التربة من خطر التملح حيث إنها مع استخدامها لا ينتشر الماء على سطح التربة فيتبخر، وتتجمع الأملاح في التربة كما في طرق الري الأخرى، وتحقق للمجموع الجذري جودة الانتشار والتعمق بالتربة ما يجعله يصل إلى الرطوبة في أعماق الأرض، فتزيد من قدرة الشجرة على تحمل الجفاف، وأيضا تعد من التقنيات التي توفر تكاليف الأيدي العاملة من خلال تخفيض عدد مرات الري بشكل كبير، وتلغي الحاجة لاستخدام أساليب الري الأخرى والتي تحتاج لوجود تجهيزات أو أنابيب أو أدوات وقطع غيار وصيانة مستمرة.

موضحاً أن مادة الماء الجاف تحافظ على نضارة الشجرة ونموها بشكلٍ جيد، إذ توفر لها الكمية المعقولة من الماء بصفة مستمرة، وقد يصبح استخدامها ضرورة في حال انقطاع الماء، أو تعطل أجهزة الري عن المكان الذي تنمو فيه النباتات، وهي مادة صديقة للبيئة فلا تتخلف عنها أي آثار باقية، إضافة إلى أن المادة نظيفة ولا تحتوي على أي مواد ضارة تؤذي الإنسان أو الحيوان أو النبات، وبالنسبة للأبحاث التي تمت على المادة بالمملكة العربية السعودية، فقد أحريت في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وفي جامعة الملك سعود بكلية الزراعة، ومراكز الأبحاث التابعة لوزارة الزراعة، وأيضا مركز الأمير سلطان لأبحاث البيئة والمياه والصحراء، وأيضا وزارة النقل.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما هي أفضل مقدمة غنائية لمسلسلات رمضان؟

أليسا في مسلسل "لو"
أحلام في " حب في الأربعين"
بلقيس في " مسكنك يوفي"
ماجد المهندس " للحب كلمة"
شما حمدان "قبل الأوان"
نبيل شعيل " سمة منال"