• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إسدال الستار على أضخم دورات المعرض في التاريخ

«دبي للطيران» يرسخ تنافسية الإمارات عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

مصطفى عبدالعظيم (دبي) دشنت الشركات الوطنية المشاركة في معرض دبي للطيران 2015، حقبة جديدة من الإنجازات في صناعة الطيران والفضاء العالمية، من خلال نجاحها في تعزيز شراكاتها مع كبريات الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال بتوقيع العديد من العقود والاتفاقيات التي من شأنها أن تسهم في ترسيخ القدرات التنافسية لدولة الإمارات في منظومة الطيران العالمية. وشهدت الدورة الرابعة عشرة لمعرض دبي للطيران التي اختتمت أعمالها أمس بنجاح كبير، والتي تعد الأضخم في تاريخ المعرض من ناحية أعداد العارضين والمساحة والزوار، حضوراً لافتاً للشركات الوطنية عكس التطور المذهل لقطاع الطيران في دولة الإمارات من جهة والآفاق المستقبلية الواعدة لهذا القطاع، إلى جانب المشاركة القوية لوكالة الإمارات للفضاء التي شكلت إضافة نوعية لفعاليات الحدث. وبعيداً عن زخم الصفقات التجارية التي يسجلها معرض دبي للطيران في كل دورة، تصدر نجاح المؤسسات والشركات الوطنية الرائدة في صناعة الطيران والفضاء، في ترسيخ شراكتها وبناء شراكات أخرى جديدة، قائمة المكاسب العديدة لمعرض دبي للطيران هذا العام، حيث كان من اللافت لكثير من المشاركين أن شركاتنا الوطنية لم تشارك فقط بهدف التعرف والاطلاع على أحدث الابتكارات في عالم الطيران والفضاء، بل جاءت مشاركتها لترسم صفحة جديدة في مستقبل هذه الصناعة في الدولة، من خلال عرض منتجاتها وابتكاراتها في صناعة الطيران والتي باتت تحظى بسمعة عالمية. قدرات عالمية شاركت شركة المبادلة للتنمية (مبادلة) في «معرض دبي للطيران»، من خلال الشركات التابعة لها، العاملة في مجال صناعة الطيران، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتي تشمل «الياه للاتصالات الفضائية» (الياه سات)، و«بياجيو آيروسبيس»، و«مجمع نبراس العين»، و«سند لحلول الطيران»، و«إس آر تكنيكس» و«ستراتا للتصنيع» (ستراتا)، و«الخدمات والحلول التوربينية لصناعة الطيران». ونجحت الشركة من خلال هذه المشاركة في إبراز إمكانياتها وقدراتها في مجالي التصنيع والخدمات أمام العارضين والزوار من المنطقة والعالم، حيث شكل المعرض منصة ممتازة للشركات الوطنية مثل مبادلة لعرض الإمكانيات الفنية والتصنيعية والاقتصادية لدولة الإمارات. وجاء الحضور القوي لمبادلة في معرض 2015، استكمالاً للنجاحات التي سجلت في دورة 2013، والتي شهدت توقيع اتفاقيات اقتصادية مع بوينج وأيرباص ورولز رويس وجي ئي، أعقبت العقود الضخمة التي وقعتها الاتحاد للطيران في تلك الدورة، حيث قامت الشركة خلال المعرض الحالي بتوقيع اتفاقيات شراكة وتفاهم والتباحث حول مشاريع جديدة مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين. وقامت شركة مبادلة بالإعلان خلال المعرض عن توقيعها مع شركة «جنرال إلكتريك أفييشن» (جي إي أفييشن) البنود الأساسية لاتفاقية شراكة تهدف إلى تأسيس منشأة متخصصة في توفير خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة لمحركات «جي إي إن إكس»، إذ من المتوقع أن تسهم الشراكة الجديدة في تعزيز التعاون القائم بين الجانبين في مجال الصيانة والإصلاح والعَمرة لهذا الطراز من المحركات. كما أجرت مفاوضات مع شركة بوينج الأميركية خلال المعرض حول عدد من الفرص الجديدة للتعاون، وكذلك مع بقية الشركاء الاستراتيجيين بالنسبة لمبادلة، مثل لوكهيد مارتين، «إيرباص»، و«جنرال إلكتريك»، و«رولزرويس»، وهي الشركات التي تبني مع مبادلة شراكات استراتيجية طويلة المدى. كما وقعت «مبادلة» و«الاتحاد للطيران» خلال المعرض، مذكرة تفاهم بهدف تعزيز الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما من خلال استكشاف المزيد من مجالات التعاون الجديدة. صيانة محركات وخلال المعرض أبرمت طيران الإمارات اتفاقية مع شركة جنرال إلكتريك أفييشن، وذلك لخدمات الصيانة الفورية الشاملة بقيمة 16 مليار دولار (58,7 مليار درهم)، حيث تقوم الشركة الأميركية بموجب الاتفاقية بصيانة وإصلاح وتجديد محركات GE9X التي ستشغل أسطول الناقلة من طائرات البوينج 777X، الذي سيتكون من 150 طائرة. وتعد هذه الاتفاقية، ومدتها 12 عاماً، أكبر عقد لصيانة وإصلاح وتجديد المحركات تبرمه طيران الإمارات حتى أمس. كما افتتحت طيران الإمارات على هامش المعرض مبنى الشحن التابع للإمارات في المنطقة اللوجستية- دبي الجنوب، بتكلفة إجمالية للمرحلة الأولى تقدر بنحو مليار درهم. ويعد مبنى الشحن الجديد، الذي أطلق عليه اسم «الإمارات سكاي سنترال»، قاعدةً لعمليات أسطول الإمارات للشحن الجوي المكون من 15 طائرة شحن. خطط قوية للنمو من جهتها قالت شركة بوينج إنها نجحت خلال معرض 2015 في توسيع خططها للنمو في قطاع الطيران بمنطقة الشرق الأوسط من خلال الكشف عن مجموعة مميزة من العملاء والشركاء الجدد. واعتبر تشارلي ميلر، نائب الرئيس للاتصالات المؤسسية العالمية معرض دبي للطيران 2015 إيجابياً للغاية بالنسبة لبوينج، حيث عززت الشركة اتفاقياتها مع الشركاء، وتمكنت من تأمين الطلب على الطائرات التجارية، كما التقى وفد الشركة رفيع المستوى المشارك في المعرض مع كبار المسؤولين الحكوميين والعملاء. وكانت بوينج من جهتها قد عزّزت التزامها تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة بمذكرة اتفاق مع «دبي الجنوب»، حيث كشفت الشركة عن خططها لإنشاء مقرّ لأعمالها بمنطقة الشرق الأوسط في منطقة الطيران في المدينة في عام 2017. وإضافة إلى ذلك، وقّعت بوينج مع توازن للصناعات الدقيقة، وهي شركة تابعة لشركة الإمارات للصناعات الدفاعية، عقداً هاماً لتصنيع الأجزاء المعدنية المعقّدة للطائرات التكتيكية في منشأة معالجة جديدة قيد الإنشاء في أبوظبي حالياً. كما أعلنت بوينج عن مشروع مشترك مع شركة تاتا للأنظمة المتقدمة لتصنيع هياكل الطائرات والتعاون من أجل فرص تطوير الأنظمة المتكاملة في الهند. وسينتج مركز التميز الصناعي بشكل أولي طائرات إي إتش-64 أباتشي، وسيتنافس للحصول على برامج تصنيع إضافية عبر برامج بوينج التجارية والدفاعية. وتتصدّر الإعلانات الرئيسة للعملاء التجاريين خطوط الطيران في المعرض مع 75 طلب شراء لطائرة «737 ماكس 8»، والتي سجّلت أكبر طلب شراء في مجال الطيران في التاريخ. وتقوم الاتحاد للطيران باختبار خيارات لطائرتي شحن من طراز بوينج 777، لتصبح جزءاً من طلبيات أسطولها الجوي المتنوعة بقيمة 67 مليار دولار أمريكي لـ199 طائرة، والتي تم الإعلان عنها في العام 2013. وفي مقرها في دبي الجنوب، تعاونت شركة بوينج مع الهيئة العامة للطيران المدني (GCAA) وطيران الإمارات والاتحاد للطيران لتقديم ورش عمل للطلاب على مدار ثلاثة أيام تقام على هامش فعاليات معرض دبي للطيران بهدف جذب الشباب الإماراتي نحو صناعة الطيران. بناء الشراكات قال المدير العام لإيرباص الشرق الأوسط، فؤاد عطار إن حضور إيرباص في الشرق الأوسط بوجه عام وفي دولة الإمارات على وجه الخصوص لا يقتصر على بيع وخدمة الطائرات، بل يمتد إلى تكوين شراكات رامية إلى تبادل ونقل المعرفة والخبرات، لافتاً إلى أن مشاركة إيرباص في معرض دبي للطيران بقوة، يعكس مستوى الشراكة الذي يربط إيرباص بالناقلات الوطنية الإماراتية. وأضاف أن شراكة إيرباص مع الناقلات المحلية الوطنية (الاتحاد وطيران الإمارات والعربية للطيران)، تمثل ركناً أساسياً في العلاقة التي تربط إيرباص مع الناقلات في الشرق الأوسط. وتلقت شركة إيرباص خلال المعرض طلبية مؤكدة لشركة الطيران الفيتنامية «فيت جيت» لشراء 30 طائرة إيرباص من طراز «ايه 321» بقيمة 13,2 مليار درهم (3,6 مليار دولار). منصة للنمو والازدهار قال محمد عبدالله أهلي المدير العام لهيئة دبي للطيران المدني إن معرض دبي للطيران يعتبر بحد ذاته منصة تتيح لقطاع الطيران التجاري والعسكري المزيد من فرص النمو والازدهار، معرباً عن تفاؤله بأن معرض دبي للطيران 2015 سيكون امتداداً للنجاحات التي حققها المعرض في الدورات السابقة، خاصة وأنه يستقطب مزودي الأنظمة والتقنيات من مختلف أنحاء العالم. وقال أهلي إن المشاركة في معرض دبي للطيران تسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للهيئة والمتمثلة في تحقيق النمو المستدام وتعزيز مركز دبي على خريطة الطيران العالمية وتطوير خدمات الملاحة الجوية والتعرف على أفضل الممارسات على هذا الصعيد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا