• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الاتحاد الأوروبي يدعم الموقف البريطاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مارس 2007

عواصم- وكالات الأنباء: عبر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أمس عن تضامنهم مع بريطانيا بشأن قضية 15 من أفراد البحرية البريطانية المحتجزين في إيران ، لكنهم أبدوا ترددا إزاء وقف التعامل التجاري مع طهران بسبب هذا الخلاف. فيما طالبت طهران الاتحاد الأوروبي بالبقاء على الحياد.وأعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في بريمن شمال ألمانيا ''من الواضح أنه ينبغي أن نبعث رسالة تضامن مع بريطانيا العظمى من هنا.'' أما خافيير سولانا منسق السياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي فقال ''ينبغي الإفراج عن الجنود البريطانيين فورا ودون شروط مسبقة.'' لكن عددا من الوزراء والمسؤولين لمحوا إلى أن هذا ليس الوقت المناسب للسير على نهج بريطانيا في تعليق التعامل التجاري مع إيران في الوقت الذي صدرت فيه مذكرة دبلوماسية أولى من طهران أنعشت الآمال في إيجاد حل للنزاع.

وأعربت وزيرة الخارجية البريطانية مارجريت بيكيت عن سعادة بلادها بدعم الاتحاد الاوروبي لها في أزمتها الراهنة مع إيران. وقالت بيكيت ''إن الشركاء الأوروبيين على استعداد أيضا لمساعدة لندن في أزمة الجنود المحتجزين في إيران وقالت إنها تتوقع صدور بيان مشترك من وزراء خارجية الاتحاد حول هذه القضية''.

ومن جانبها، طالبت إيران الاتحاد الاوروبي البقاء على الحياد في الازمة. وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية محمد علي حسيني ''على المسؤولين الأوروبيين الامتناع عن اتخاذ موقف منحاز بدعم العدوان على المياه الاقليمية الايرانية من قبل القوات البريطانية''.