• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م
  11:46    نتانياهو يؤكد ان الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل "يجعل السلام ممكنا"        11:49    نتنياهو يتوقع أن تعترف دول أوروبية بالقدس عاصمة لإسرائيل     

بان كي مون يؤكد التزامه بتشكيل المحكمة الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 مارس 2007

بيروت- ''الاتحاد'': أكد أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون أهمية التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701وإنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي فى جريمة اغتيال رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني الأسبق.

وأوضح بان في تصريح للصحفيين عقب اجتماعه مع نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني أن الاجتماع كان جيداً وجرى خلاله البحث في القرار الدولي رقم 1701 والمحكمة الدولية ومايمكن للأمم المتحدة أن تساهم به لأجل الشعب والحكومة اللبنانية. وذكر أنه توافق مع بري على أهمية ''دور قوات الطوارىء الدولية المعززة العاملة في جنوب لبنان (يونيفل) والتعاون الممتاز مع الجيش اللبناني ومع المواطنين اللبنانيين في الجنوب'' منوهاً بالدور المهم الذي لعبه بري فى تحسين هذا التعاون. وقال إنه بحث مسألة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وشدد على التزامه بتشكيل المحكمة من أجل لبنان في أسرع وقت ممكن. وأبدى بان ترحيبه بالتوافق اللبناني حول المحكمة موضحاً أنه يحض كل الأطراف على إيجاد حل لهذه القضية يحترم الإجراءات الدستورية في لبنان. وأشار إلى أن اللقاء كان مناسبة لمناقشة تطورات الوضع الراهن وما يمكن للأمم المتحدة أن تساهم به في هذه الأزمة لأجل الشعب اللبناني والحكومة اللبنانية. وحيا بان برى على دوره في إطلاق الحوار الوطني العام الماضي في لبنان وقال إنه شجعه وكل القادة اللبنانيين على مواصلة حوارهم لاسيما الحوار الذي بدأ أخيراً بين بري ورئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري. وحض أمين عام الأمم المتحدة القادة اللبنانيين على الانخراط في الحوار من أجل تحقيق المصالحة الوطنية مؤكداً دعم المجتمع الدولي والأمم المتحدة القوى لجهود عملية إعادة البناء الوطني. وأعرب عن اعتقاده بأن الحوار هو الطريق الوحيد لكي يحقق لبنان استقراره ووحدته الوطنية.

وقال المسؤول الدولي لدى وصوله إلى مطار بيروت الدولي: ''الجميع سيخسر في حال تصعيد الأزمة. الحوار والتسوية هما الحل الوحيد لتحقيق الوحدة الوطنية''، وأضاف: ''نحن ندرك أن التحديات التي تواجهها لبنان خطيرة، ونثق بأن الحوار والمصالحة سوف يسودان البلاد في المستقبل القريب''، وأردف أن ''لبنان تمثل إحدى أولوياتي خاصة فيما يتعلق بقرار الأمم المتحدة رقم .''1701 وأكد بان كي مون قائلاً: ''نحن ملتزمون بمساعدة لبنان حتى تجمع سيادتها واستقلالها واستقرارها وأمنها''. وبعد بري أجرى بان كي مون محادثات مع عدد من المسؤولين اللبنانيين شملت رئيس البرلمان نبيه بري والحكومة فؤاد السنيورة، والتقى رئيس ''تيار المستقبل'' النائب سعد الحرير ورئيس ''اللقاء الديمقراطي'' النائب وليد جنبلاط ووزير ''حزب الله'' المستقيل محمد فنيش ووزير العدل شارل رزق ووزيرة الشؤون الاجتماعية نايلة معوض ورئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع.

وأوضح النائب سعد الحريري بعد لقائه كي مون بدوره بان الأمين العام كان مهتم جداً بمعرفة أين وصلت الأمور بالنسبة إلى الموافقة على نظام المحكمة الدولية وانه أكد بان المحكمة يجب أن تنشأ تحت أي ظرف لأن ارتكاب الجرائم في لبنان وعدم معاقبة المجرمين هو بمثابة اعطاء رخصة قتل للقاتل.

وأضاف: ''كما تناولنا كيفية تطبيق القرار 1701 ونعتبر أن هذا القرار مهم جداً، كونه أوقف الحرب، ويتضمن اعترافاً دولياً بان مزارع شبعا لبنانية ويجب إيجاد حل لها وتطرق الحديث أيضاً الى الخروقات الجوية الإسرائيلية وشدد على عدم السماح باستمرارها، لأنها تشكل تخطياً للقرار ،1701 وطلبنا منه إبلاغ الإسرائيليين بأن هذه الاعتداءات مرفوضة من قبل كل اللبنانيين. ورأى الحريري أن هناك تقدماً بشأن مزارع شبعا وأن الأمم المتحدة تدرس بعض الخرائط التي حصلت عليها من دول عدة، خصوصاً من فرنسا من أجل تحديد وترسيم حدود هذه المزارع، مشيراً إلى أن النظام السوري لا يريد ذلك، لأنه يريد ربط مصير المزارع بمصير الجولان، وهذا لا يحق له لأنها لبنانية.

وتركزت محادثات بان كي مون مع الرئيس السنيورة على تطبيق القرار 1701 وموضوع المحكمة الدولية، إضافة إلى عمل ''يونيفل'' المعززة في الجنوب والأوضاع في لبنان والمنطقة.وأكد السينورة في مؤتمر صحافي مع كي مون أنه طلب من الأمين العام للأمم المتحدة حث إسرائيل على تسليم خرائط الألغام والقنابل العنقودية إلى لبنان، ووقف خروقاتها للسيادة اللبنانية.

وقال إن قيام المحكمة ذات الطابع الدولي هدفه حماية اللبنانيين من الاغتيال، ولفت إلى أن إطلاق الأسرى وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم يعززان الاستقرار في لبنان والمنطقة.