• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الخرطوم: القصر الرئاسي الجديد يستضيف قمة سودانية - تشادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

الخرطوم (وكالات)

وصل إلى العاصمة السودانية بعد ظهر أمس الرئيس التشادي إدريس ديبي في زيارة إلى السودان تستغرق يومين. وكان في استقبال ديبي لدى فور وصوله مطار الخرطوم الرئيس عمر البشير، إلى جانب عدد من الوزراء والمسؤولين السودانيين. وقالت وكالة السودان الرسمية للأنباء (سونا)، إن الرئيسين سيعقدان في وقت لاحق اجتماع قمة في مباني القصر الرئاسي الجديد. وستبحث القمة السودانية - التشادية المشتركة العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها. وستتناول المباحثات قضية التمرد في دارفور غربي السودان، وانضمام المتمردين للسلام، وقضايا النازحين واللاجئين بين البلدين.

وكان الرئيس التشادي رعى في مارس من العام الماضي «ملتقى أم جرس» الخاص بالتعايش السلمي في دارفور، الذي عقد بمدينة أم جرس التشادية بحضور الرئيس البشير، وزعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي. وشارك في الملتقى عدد من زعماء القبائل بإقليم دارفور، أبرزها قبيلة الزغاوة التي ينحدر منها غالبية المتمردين بالإقليم، وهي قبيلة ممتدة على جانبي الحدود بين البلدين، ومن أكبر القبائل في دارفور وتشاد، وينحدر منها الرئيس ديبي. وفوّض الرئيس البشير، نهاية عام 2013 الرئيس التشادي للاتصال بالحركات المتمردة لحثها على الانضمام لمسيرة السلام وقبول التفاوض لإنهاء الحرب في إقليم دارفور.

واشنطن تدين تفجير الجيش الحكومي مستشفى بكردفان

.. وخطف 6 بلغاريين يعملون مع الأمم المتحدة في السودان

صوفيا، واشنطن (وكالات)

ذكرت الحكومة البلغارية وبرنامج الأغدية العالمي التابع للأمم المتحدة أمس أن ستة متعاقدين بلغار مع برنامج الأغدية العالمي احتجزوا في السودان بعد قيام مروحيتهم بهبوط اضطراري الاثنين. وأقلعت المروحية التابعة لشركة هيلي من رومبيك في جنوب السودان الاثنين متوجهة إلى الخرطوم لإجراء مراجعة، عندما اضطرت للهبوط لسبب مجهول في كادقلي في ولاية جنوب كردفان. وقالت صوفيا، إن أفراد الطاقم الثلاثة وثلاثة موظفين جميعهم من البلغار محتجزون من قبل الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال الحركة المتمردة التي تنشط في ولاية النيل الأزرق وجنوب كردفان المنطقتين اللتين تشهدان نزاعاً مع الخرطوم بدأ قبل استقلال دولة جنوب السودان في 2011.

ولا يعتبر البرنامج ولا بلغاريا العملية حادث خطف حتى الآن، كما قال الطرفان. وأوضح الناطق باسم برنامج الأغدية العالمي في روما جين هاورد «نحن نعمل من أجل الإفراج عنهم وحسب علمنا هم في حالة جيدة. لدينا الأمل في أن يتم الإفراج عنهم بسرعة. ويعمل البلغار الستة لحساب الإدارة الجوية الإنسانية للأمم المتحدة التي تؤمن دعماً لوجستياً للبرنامج ولمنظمات غير حكومية.

من جانب آخر، دانت الولايات المتحدة تفجير الجيش السوداني لمستشفى «أطباء بلا حدود» الخيري في ولاية جنوب «كردفان» في 20 الشهر الحالي الذي تسبب في إصابة شخصين بجروح. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين بساكي في بيان الليلة الماضية، إن «الهجمات التي تشنها حكومة السودان ضد المدنيين والعاملين في المجال الإنساني في مناطق النزاع تظهر تجاهلها لالتزاماتها الدولية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا