• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  10:34     عباس يستقبل ترامب اليوم في بيت لحم         10:49     إغلاق الطريق المؤدي إلى قصر بكنجهام وطرق أخرى محيطة بالمحطة         10:51    سفارة الدولة في لندن تدعو المواطنين إلى الابتعاد عن مناطق التجمعات القريبة من قاعة الحفلات في مدينة مانشستر التي شهدت الليلة الماضية حادث تفجير أوقع22 قتيلا و59 جريحا ،للاتصال في حال الطوارئ على السفارة 00442075811281        10:57     التلفزيون السوري: انفجار سيارة ملغومة بمدينة حمص وتقارير عن قتلى وجرحى         10:58     التلفزيون: الجيش السوري يدمر سيارة ملغومة بها شخصان قرب مرقد السيدة زينب جنوبي دمشق         10:59     الشرطة تتعامل مع عبوة مريبة قرب محطة فيكتوريا كوتش         11:00     شرطة لندن تغلق محطة فيكتوريا كوتش بعد العثور على عبوة مريبة         11:09     مصدر سوري: أنباء عن سقوط قتلى في تفجير سيارة مفخخة وسط حمص         11:25     ميركل تعرب عن "حزنها" و"صدمتها" ازاء اعتداء مانشستر    

حريق في الفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 مارس 2016

أ ف ب

تجري وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) تجربة فريدة من نوعها وهي إشعال حريق في مركبة فضائية غير مأهولة، لدراسة حركة ألسنة اللهب وحجمها والحرارة والغازات المنبعثة في الفراغ.

وقال غاري راف المهندس المسؤول في الوكالة الأميركية، في مؤتمر صحافي، إن المعلومات المستقاة من هذه التجربة ستكون شديدة الأهمية في مجال سلامة المهمات الفضائية المأهولة.

ومن شأن هذه التجربة أن تساعد خبراء الفضاء الأميركيين على حسن اختيار مواقع وضع أجهزة الإنذار من الحرائق والأجهزة المصممة لسلامة رواد الفضاء.

وستنفذ التجربة في مركبة غير مأهولة من طراز "سيغنس" تصممها شركة "اوربتيال اي تي كي" الأميركية الخاصة، ما إن تنجز مهمة نقل مواد ومعدات إلى محطة الفضاء الدولية الأسبوع المقبل.

وحين تنتهي مهمة النقل وتبتعد "سيغنس" عن المحطة الفضائية التي يقيم فيها ستة رواد في مدار الأرض، سيشتعل الحريق بداخلها. وفي حال نجت المركبة من الاحتراق التام، فهي ستعود وتدخل الغلاف الجوي للأرض بعد ذلك بأيام، حيث تحترق وتتفتت بفعل الاحتكاك مع الطبقات الجوية بسرعة عالية.

ويتطلع العلماء إلى أن تساعدهم نتائج هذه التجربة في معرفة حدود مقاومة المواد المستخدمة في صنع المركبات الفضائية أمام النيران وكيفية انتشار ألسنة اللهب فيها في ظل انعدام الجاذبية ووجود كميات محدودة من الاكسجين. وسيساعد ذلك الوكالة الفضائية الأميركية على حسن اختيار المواد المناسبة لصناعة المركبات والأجهزة الفضائية.

وقال غاري راف إن "دراسة النار في الفضاء كانت هدفا لتجارب علمية عدة أجريت في السنوات الماضية"، لكنها كانت ذات نطاق صغير ولم تتجاوز ألسنة اللهب فيها بضعة سنتيمترات.

ومن المقرر أن تنطلق المركبة غير المأهولة "سيغنس" إلى محطة الفضاء الدولية في الثالث والعشرين من مارس، حاملة معها مواد وأجهزة تستخدم في التجارب العلمية، محمولة بصاروخ من طراز "اطلس 5" من تصميم "يونايتد لونش الاينس" الخاصة، من القاعدة العسكرية الجوية في كاب كانافيرال في فلوريدا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا