• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

حملة عالمية لرصد دخول جسم من الفضاء إلى الغلاف الجوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام)

تنظم اليوم وكالة الإمارات للفضاء ومركز الفلك الدولي الإماراتي في أبوظبي حملة علمية مشتركة لرصد دخول جسم من الفضاء الخارجي إلى الغلاف الجوي، يرجح أنه قطعة من النفايات الفضائية الصناعية، وذلك بالتعاون مع علماء من وكالة الفضاء الأميركية «ناسا»، ووكالة الفضاء الأوروبية «أيسا»، وعلماء عدد من المراصد العالمية.

وتم اكتشاف هذا الجسم، وقطره يتراوح بين 1 و3 أمتار في الثالث من أكتوبر الماضي من قبل مرصد «كاتالانيا» التابع لجامعة أريزونا الأميركية. وسيدخل الغلاف الجوي ويبدأ بالاحتراق فوق المحيط الهندي بالقرب من الساحل الجنوبي لسريلانكا بحدود الساعة/‏‏‏ 06:19/‏‏‏ بالتوقيت العالمي، حيث من المتوقع رؤية احتراقه من على سطح الأرض بالعين المجردة وأن يبلغ لمعانه لمعان البدر.

وسيتوجه فريق الرصد على متن طائرة خاصة إلى المكان المتوقع أن يظهر فيه الجسم الفضائي، بحيث ستحلق الطائرة على ارتفاع 10كم على بعد 200 كيلومتر إلى جنوب الموقع، عندما يكون الجسم على ارتفاع 75 كيلومتراً وستبقى الطائرة محلقة في الجو لمدة نصف ساعة أثناء الوقت المتوقع للظهور، ويكون الفريق خلالها مستعداً لتصوير الحدث باستخدام الأجهزة العلمية المختصة قبل العودة إلى أبوظبي. وستقوم البعثة بمراقبة دخول الجسم في المجال الجوي، بهدف دراسته لتطوير وتحسين أدوات التنبؤ بالأجسام التي تدور حول الأرض والتي من الممكن أن تأخذ مساراً باتجاهها، إضافة إلى مساعدة العلماء على دراسة الكويكبات والنيازك، أو الأقمار الصناعية وأجزاؤها المتهاوية.

وقال الدكتور خليفة الرميثي رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء «تأتي مشاركة الدولة في هذا النوع من الأحداث العالمية، نظراً لارتباطها بقطاع الفضاء، وبما ينسجم مع أهداف الخطة الاستراتيجية للقطاع في دولة الإمارات الرامية إلى تعزيز ودعم جهود البحث العلمي في مجال الفضاء»، مشيراً إلى أن مشاركة البعثة الإماراتية في عمليات المراقبة ستبرز مكانتها كجزء فاعل في منظومة الفضاء العالمية، وستسهم في تعزيز الاستكشاف العلمي الذي من شأنه أن يقدم خدماته للإنسانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا