• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أمسية للناقد السعودي في اتحاد الكتّاب

الظفيري: المرأة كانت أنيسة وأصبحت رفيقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي) البناء الفني للقصيدة النبطية وجمالية الصور الشعرية والتقليد والتجديد في الشعر النبطي كان موضوع الأمسية الأدبية التي نظمها اتحاد وكتاب وأدباء الإمارات ـ فرع أبوظبي للكاتب والناقد محمد مهاوش الظفيري من السعودية أول من أمس في مقره في المسرح الوطني. في مستهل الجلسة قدم الشاعر محمد نور الدين لمحة موجزة عن نشأة الكاتب في مدينة حفر الباطن، معرجاً على تجربته في النقد والشعر، إضافة إلى أنه محاضر في أكاديمية الشعر التابعة لهيئة أبوظبي للتراث والثقافة في الإمارات. بدأ الظفيري حديثه منطلقاً من تجربته في كتابة الشعر قائلًا: «بدأت الكتابة من الفصحى، ومن حيث لا أعلم اتجهت إلى النبطي، وبعد خمس سنوات اتجهت إلى الكتابة في النقد، وصدر كتابي الأول «إضاءات على قصائد شعبية». وتابع موضحاً أنه قرأ «نشيد الإنشاد» لتوفيق الحكيم، وكانت هذه القراءة نقطة مهمة في تأليف كتابه «إضاءات..»، مشيراً إلى أنه حاول أن يبتعد في كتاباته عن الحكيم. وأضاف: «كما أني قرأت التوراة وتأثرت فيها من دون أن أستلهم معناها»، منوهاً بأنه تأثر جداً بأفكار إحسان عباس، ويوسف اليوسف، وقدرته على التأويل في قراءته ونقده للشعر العربي ونظرته للمرأة، مبيناً أنه أخذ الفكرة وحولها، لأن على أن الناقد أن يمتلك مقومات النقد، إضافة إلى مقدرته على الربط بين عناصر الموضوع في مساحة واسعة، وأن يكون محايداً في اختيار النصوص. ثم تحدث الظفيري عن الشعر العربي وما قيل فيه عن المكان، والمدينة، والمرأة، والتغيير الذي حدث فيه عبر مراحل الزمن، موضحاً أن المرأة «كانت توصف بالأرداف والعيون، أما حالياً فأصبحت توصف كرفيقة درب وصديقة ومشاركة في الحياة العامة». وانتقل في حديثه إلى القصيدة النبطية، متناولًا الصورة الشعرية كالتشبيه، والاستعارة، والكناية، والرمز الجزئي، والرمز الكلي، بالإضافة إلى المحسنات البديعية واللفظية والمعنوية، حيث الصورة الشعرية. واختتم الناقد محمد مهاوش حديثه بأن الشعر الفصيح خدم النظام الجمهوري في المنطقة في العراق وسوريا ومصر، بينما الأنظمة الملكية تحافظ على الشعر النبطي الذي لم يشأ أن ينساق مع التفعيلة لخدمة الأنظمة. وقد تخلل الجلسة نقاش أدبي وشعري مهم، شارك فيه كل من الشاعر حبيب الصايغ، والشاعر سالم أبوجمهور والإعلامي تاج الدين عبد الحق وعدد من الحضور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا