• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

16 فيلماً في المسابقة الدولية.. ومصر والجزائر تمثلان العرب

حرب وهجرة في مهرجان القاهرة السينمائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

سعيد ياسين(القاهرة) يتنافس 16 فيلماً عالمياً على جوائز المسابقة الدولية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الحالية التي تحمل رقم 37، والتي افتتحت مساء أمس الأول وتستمر حتى 20 الجاري، وتتنوع مواضيع هذه الأفلام بين الرومانسية والاجتماعية و«الأكشن» والتاريخية، وتتناول مواضيع عدة تغلب عليها الحروب وعصابات المافيا والهجرة والظروف الاجتماعية الصعبة. وتتنافس أفلام المسابقة الدولية على العديد من الجوائز «الهرم الذهبي» لأحسن فيلم وتمنح للمنتج، و«الهرم الفضي»، وهي جائزة لجنة التحكيم الخاصة لأحسن مخرج، و«الهرم البرونزي» لأحسن عمل أول أو ثانٍ وتمنح للمخرج، وجائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو، وجوائر لأفضل ممثلة وممثل وإسهام فني. ويأتي في مقدمتها الفيلم الجزائري «مدام كوراج» للمخرج مرزاق علواش، ويدور حول فتى «عمر» غير متزن ووحيد في سن المراهقة، يعيش في إحدى عشوائيات ضاحية «مستغانم» في العاصمة الجزائر، ويدمن تناول العقاقير العقلية، وتحديداً نوعاً من الأقراص يطلق عليه «مدام كوراج»، أي «السيدة شجاعة». العام الأخير ويعرض الفيلم الأستوني «1944» من إخراج إلمو نوجانين، وتدور أحداثه خلال العام الأخير من الحرب العالمية الثانية فوق الأراضي الأستونية، حيث القتال على الحدود بين أوروبا وروسيا، بين جنود بعضهم تم تجنيده في الجيش الأحمر الروسي، والبعض الآخر في الجيش الألماني النازي. وتنافس فرنسا بفيلم «أنا جندية» للوران لاريفير، ويتناول حياة فتاة في الثلاثين من عمرها تضطر للعودة إلى مسقط رأسها في مدينة «روبية» في شمال فرنسا للعيش مع والدتها، ولأنها بلا وظيفة تقبل العمل مع عمها في بيت للكلاب، يتبين أنه مركز لتهريب الكلاب من أوروبا الشرقية لبيعها بشكل غير شرعي. أما البوسنة فتنافس بفيلم «حياتنا اليومية» لأنيس تانوفيتش، ويتناول حياة شاب عائد من الحرب، يحاول التأقلم مع الوضع السياسي المتأزم والحالة الاقتصادية الصعبة في البوسنة ما بعد الحرب، بينما يرفض والده أن يتخلى عن إيمانه الاشتراكي بمجتمع غارق في الفساد، وبينهما تتمزق الأم لتقع فريسة المرض، ما يؤدي إلى إعادة ترابط العائلة مرة أخرى. قصة شابة وتشارك الدنمارك بفيلم «بين ذراعيك» للمخرج سامانو سالستروم، ويتناول قصة ممرضة شابة وحنونة، ترغب في تغيير حياتها، ومريض لا أمل في علاجه يريد السفر إلى سويسرا، حيث اتفق مع أحدهم على مساعدته في الانتحار، ويخوض الاثنان رحلة شاقة تساعدهما في اقتراب أحدهما من الآخر كما تقربهما من أحلامهما. أما كوريا الجنوبية فتنافس بفيلم «مادونا» لشين سو وون، ويتناول قصة سيدة في الخامسة والثلاثين «هي-ريم» تجد عملاً في مستشفى في رعاية متخصصة لرجل مشلول في جناح «المهمين جداً»، وفي الحقيقة هو مالك المستشفى، والذي يعمل ابنه «سانج- وو» منذ عشر سنوات على إبقائه حياً بأي وسيلة، لأسباب تتعلق بثروة الرجل. ويعرض في المسابقة ذاتها الفيلم الإيطالي الفرنسي الأميركي «البحر الأبيض المتوسط» لجوناس كاربينيانو، ويتناول قصة صديقين مقربين يمران برحلة عبر الصحراء والبحر من بوركينا فاسو إلى جنوب إيطاليا بحثاً عن حياة أفضل مادياً وإنسانياً. كما يعرض الفيلم الكندي الأفغاني «مينا تسير» ليوسف باراكي، وتدور أحداثه حول الفتاة «مينا» ابنة الثانية عشرة التي تطهو وتغسل وتعمل كبائعة في شوارع كابول التي تمزقها الحرب، من أجل أن تطعم والدها العاطل عن العمل وجدها العجوز. «الليلة الكبيرة» تنافس مصر بفيلمين هما «الليلة الكبيرة» لسمية الخشاب وأحمد بدير ووفاء عامر وزينة وعمرو عبدالجليل وإخراج سامح عبدالعزيز، و«من ضهر راجل» لآسر ياسين وياسمين رئيس ومحمود حميدة وإخراج كريم السبكي. كرواتيا.. «الشمس الساطعة» تشارك كرواتيا بفيلم «الشمس الساطعة» لداليبور ماتانيتش، ويتكون الفيلم من ثلاث قصص عن الحب، تدور خلال ثلاثة عقود متتالية بين أنحاء قريتين متجاورتين في البلقان، يجمعهما تاريخ طويل من الكراهية العرقية، ويتناول الفيلم المخاطر، وكذلك القوة الهائلة الناتجتين عن الحب الممنوع. «الرومانسية» تسيطر على اليوم الثاني القاهرة (الاتحاد) واصل مهرجان القاهرة السينمائي الدولي السابع والثلاثين تقديم عروضه في مسابقاته المختلفة طوال أمس «الخميس» في ثاني أيام المهرجان، حيث عرض 20 فيلماً في مسابقاته وأقسامه المختلفة، ففي المسابقة الرسمية عرض فيلمين غلب عليهما طابع الرومانسية، الأول «بين ذراعيك» من الدنمارك للمخرج سامانو اشيشي سالستروم، ودارت أحداثه حول «ماريا» الممرضة الشابة الحنونة التي ترغب في تغيير حياتها، في مقابل مريض لا أمل في علاجه يريد السفر إلى سويسرا حيث اتفق مع أحدهم على مساعدته في الانتحار، ويخوض الاثنان رحلة شاقة وشائقة تساعدهما في الاقتراب من بعضهما كما تقربهما من أحلامهما، أما الفيلم الثاني فهو «الشمس الساطعة» من كرواتيا للمخرج داليبور ماتانيتش، وتناول ثلاث قصص عن الحب. وفي قسم التكريمات عرض الفيلم الفرنسي «السيد إبراهيم وزهور القرآن» بمناسبة تكريم الفنان المصري العالمي عمر الشريف الذي عرض له أيضاً فيلم «صراع في الوادي» الذي لعب بطولته في أول تجربة سينمائية له أمام فاتن حمامة وأخرجه يوسف شاهين، وفي القسم ذاته عرض فيلم «خلي بالك من زوزو» لسعاد حسني وحسين فهمي، وفي قسم العروض الخاصة عرض الفيلم المقدوني «باباي»، أما في قسم مهرجان المهرجانات فعرضت أفلام «لماذا أنا» من بلغاريا، والفيلم الألماني الكندي الفرنسي «كل شيء سيكون بخير»، والأميركي «داني كولينز»، والروسي «فوق 14»، والروماني «بث حي»، والإيطالي «العشاء»، كما عرض في قسم الكلاسيكيات المرممة الفيلم الإيطالي «الفهد». يشارك في المهرجان العديد من النجوم منهم ليلى علوي وحسين فهمي وكلوديا كاردينالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا