• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

محمد بن راشد يعتمد الخطة البيئية لإمارة دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مارس 2007

دبي - الاتحاد: اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الخطة البيئية لإمارة دبي التي تتضمن عددا من الخطط والمبادرات والمشاريع المزمع تنفيذها خلال الفترة المقبلة، وتهدف إلى تحسين الوضع البيئي للإمارة. وأمر سموه حكومة دبي بوضع الشأن البيئي للإمارة ضمن أولويات ومهام الهيئات والدوائر الحكومية بدبي واعتباره أحد أهم مرتكزات السياسات المحلية.

وبناء على ذلك، فقد أعلنت حكومة دبي عن عزمها تنفيذ عدد من الخطط والمبادرات الهامة التي تتمحور حول ثلاث قضايا أساسية في مجال البيئة هي المحميات والموارد الطبيعية، والمباني الخضراء، والإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة.

يأتي اعتماد الخطة البيئية ضمن خطة دبي الاستراتيجية التي أعلن سموه عنها مؤخرا، وتسعى الحكومة من خلالها إلى وضع الأسس اللازمة لعملية التنمية البيئية المستدامة التي تقتضي مراعاة التوازن القائم بين مختلف عناصر البيئة من تربة وأراض وهواء ومياه وتنوع بيولوجي، وبالتالي التخفيف والحد من تأثير النشاطات البشرية على تلك العناصر عبر الضوابط والمعايير وأفضل الممارسات، تعزيزا لجودة الحياة وحفاظا على صحة المواطنين والمقيمين في الإمارة.

يركز المحور الأول على أهمية محافظة دبي على محمياتها ومواردها الطبيعية والتنوع البيولوجي فيها في سبيل تحقيق استدامة الموارد الطبيعية التي من شأنها تعزيز قطاع السياحة كمحور مهم في اقتصاد الإمارة. لذلك ستقوم الحكومة وبتوجيه من سمو الشيخ محمد بن راشد بتحويل المساحات غير المصنفة خارج حدود المخطط الهيكلي للأراضي في دبي إلى أراض مخصصة لحماية التنوع الطبيعي والمحميات للإمارة، ودراستها وتحديد مميزاتها الطبيعية والاجتماعية، على أن يتم تحديد تفاصيل استخدام هذه الأراضي ضمن المخطط الحضري الشامل للإمارة الذي تعكف على دراسته وإعداده لجنة دبي للتخطيط الحضري.

أما المحور الثاني فيركز على التزام الحكومة بمفهوم ومنهجية المباني الخضراء التي تأخذ في الاعتبار التصميم المستدام للموقع، وكفاءة استهلاك المياه والطاقة، ونوعية البيئة الداخلية، والمواد والموارد المستخدمة. يندرج ذلك ضمن التزام الحكومة بالمفاهيم البيئية وفقا للمعايير الدولية في سبيل التخفيف من التلوث، وخفض معدل استهلاك الموارد الطبيعية، وتخفيف الكلفة التشغيلية وتعزيز الأداء في المباني، وخلق بيئة عمل وسكن صحية. لذلك ستبادر حكومة دبي إلى تطبيق مفهوم ''المباني الخضراء'' في المشاريع والمرافق والمباني الحكومية المستقبلية حفاظا على البيئة والتزاما بالمعايير البيئية الدولية.

وسيتم التركيز في المحور الثالث على تطبيق إدارة متكاملة للنفايات الصلبة في دبي، وذلك لما تشكله النفايات من عامل ضغط على سلامة البيئة ومواردها الطبيعية، ونظرا للمعدلات المرتفعة التي تشهدها دبي في إنتاج النفايات الصلبة. ووضعت حكومة دبي في صلب أولوياتها تطوير وتنفيذ آلية إدارة متكاملة للنفايات الصلبة ترتكز إلى أفضل الممارسات العالمية التي تشدد على أهمية التقليل من كمية النفايات، وإعادة الاستعمال والتدوير للحد من كمية النفايات التي تحتاج للمعالجة والتخلص النهائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال