• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

السفير الأميركي الجديد يطالب المالكي بـ "المزيد"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مارس 2007

بغداد - وكالات الأنباء: تعهد السفير الأميركي الجديد لدى بغداد أمس بمساندة حكومة نوري المالكي، لكنه قال إنه يجب على رئيس الوزراء العراقي تحقيق ''تحسن ملموس'' في حياة الشعب العراقي. وقال السفير رايان كروكر في كلمة أمام موظفي السفارة في مراسم أداء اليمين في بغداد ''هنا في العراق تواجه أميركا أخطر تحدٍ في سياستها الخارجية''. وقال: ''أمامنا تحدٍ تاريخي''، وأضاف: ''يواصل الإرهابيون والمسلحون وأفراد الميليشيات تهديد الأمن في بغداد وفي أنحاء البلاد. والأمن من دون شك هو القضية الرئيسية''. ووصل كروكر الذي كان سفيراً لبلاده لدى باكستان إلى العراق في وقت تقوم فيه القوات الأميركية والعراقية بمحاولة أخيرة لوقف العنف الطائفي الذي يهدد بانزلاق البلاد إلى حرب أهلية شاملة. وقال كروكر: ''يجب أن نساند حكومة المالكي وجميع العراقيين الذين يسعون إلى مستقبل أفضل ويبقوا ملتزمين بنجاحهم''. وأجرى مقارنة مع العراق في أواخر السبعينيات عندما عمل دبلوماسياً في البلاد حيث قال كروكر في ذلك الوقت انه لا يوجد أمن في البلاد وان العراق ''جمهورية الخوف''، لكنه قال: ''الآن التحدي الأمني له طبيعة مختلفة، تحقق تقدم.. وهناك أيضاً الكثير الذي يتعين عمله''. وقال: ''هذه الحكومة تحت قيادة المالكي يجب أن تواصل اتخاذ الخطوات الضرورية لتوحيد هذا البلد وتحقيق تحسن ملموس في حياة جميع العراقيين''. وأدى كروكر اليمين خلال حفل في السفارة الواقعة في المنطقة الخضراء حضره الجنرال ديفيد بترايوس قائد قوات التحالف ومسؤولين آخرين، وفقا للمتحدث باسم السفارة لو فنتور.