• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

خاتمي يطالب بالتقريب بين المذاهب والأديان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مارس 2007

القاهرة - الاتحاد: دعا الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي الدول الإسلامية إلى الأخذ بأسباب التقدم والتطوير والتجديد مع الحفاظ على الهوية الإسلامية وتشجيع حرية الفكر والديمقراطية والتمسك بالمرجعية الإسلامية المتمثلة في القرآن الكريم لمواجهة التكتلات الدولية والمتغيرات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية الراهنة. وشدد خاتمي ـ في محاضرة ألقاها أمس بجامعة الأزهر بالقاهرة - على أهمية التقريب بين المذاهب والأديان والحضارات من أجل مصلحة البشرية ولمواجهة محاولات البعض إشعال نار الفتنة والفرقة بين أبناء الأمة الإسلامية ولنشر الاستقرار في الدول الإسلامية، مشيراً إلى دور العلماء ورجال الدين والمفكرين في هذا الصدد. وحذر من سلبيات التخلف والاستبداد ببعض دول العالم الإسلامي، مشدداً على أهمية أخذ الدول الإسلامية بكل أسباب التقدم العلمي والتكنولوجي والاقتصادي وتطوير الفكر الإسلامي مع الحفاظ على الهوية الإسلامية، مشيراً إلى قدرة الإسلام لتلبية كل أسباب التقدم واستيعاب الأمور الحديثة كدين صالح لكل زمان ومكان يجب التمسك به. وجدد تمسكه بالمقاومة لمواجهة الاعتداء على الإسلام والمسلمين ورفضه في ذات الوقت للإرهاب أو العنف وكذلك رفض دعاوى التسلط والهيمنة والاستبداد وضرورة العمل بالديمقراطية والحرية. وأشاد بالدور التاريخي والديني المهم الذي يضطلع به الأزهر الشريف لنشر الدين في إطار من الوسطية والتسامح والدفاع عن قضايا الأمة الإسلامية وحمايتها من أي فتن أو خلافات.