• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

دحلان: الإسرائيليون لا يريدون التفاوض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مارس 2007

غزة - ''الاتحاد'' والوكالات: أعرب محمد دحلان، مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون الأمن القومي، عن اعتقاده بأن 'الإسرائيليين لا يريدون مفاوضات حل نهائي ولا أي شكل من أشكال المفاوضات الجدية، وإنما يريدون اقتصار العلاقات الفلسطينية -الإسرائيلية على قضايا إجرائية لها علاقة بالمعابر وإجراءات تفصيلية في الحياة اليومية للشعب الفلسطيني في الأمن، وهذا ما رفضناه وأبلغناه لوزيرة الخارجية الأميركية ، وهي تفهمت هذا الموقف''.

وأضاف أن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، ستعود خلال فترة وجيزة إلى المنطقة، وسترسل قبل ذلك مساعدها ديفيد وولش للتحضير لزيارتها.

وقال دحلان في تصريحات صحافية أمس إنه في اللقاءات التي سيعقدها الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت، سيتم بحث جميع القضايا، وحذر دحلان، الذي رافق الرئيس عباس إلى القمة العربية، من أن تكرار اللقاءات دون نتائج يزيد من إحباط المجتمع الفلسطيني.

وأضاف ''أما في ملف المفاوضات فلا توجد أي ذريعة لدى إسرائيل لتتهرب منه، لأنه لأول مرة في التاريخ الفلسطيني ان حركتي ''فتح'' و''حماس'' وكل الفصائل، بما فيها من كان في المعارضة، تفوض منظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها بالمفاوضات، وعليه فقد نزعت الذريعة من يد إسرائيل، لأنها إذا كانت تتذرع بأنها لا تريد أن تفاوض الحكومة فإن المفاوضات لم تكن أبدا مرهونة بالحكومة الفلسطينية، والاتفاقات كلها وقعت باسم المنظمة وبالتالي لا يوجد تفسير للموقف الإسرائيلي سوى أنهم لا يريدون الدخول في عملية السلام، ولا يوجد أي تفسير آخر''.

ومن جهة أخرى، كشف ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، النقاب عن أن اللقاءات التي عقدها الرئيس عباس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ''هي مجرد محاولة لإرضاء الموقف الأميركي'' معتبرا أنها لقاءات ''غير مجدية''.وقال عبد ربه خلال مقابلة مع صحيفة ''الشرق الأوسط'' اللندنية نشرت أمس تعليقا على جدوى عقد لقاءات دورية بين عباس وأولمرت: ''أنا أرى أنها غير مجدية إطلاقا''.